APEX

أسرة آبكس
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
أهلا و سهلا بكم في منتدي أسرة آبكس
للتسجل في المنتدي تواصل مع أي عضو في الأسرة

شاطر | 
 

 كنوز من القصص النبوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الجمعة 25 يونيو 2010, 3:34 pm

بسم الله ما شاء الله
درر رائعة وكنوز ثمينة
بارك الله فيكِ د. آية
أثريت الحلقة بمداخلتك الأكثر من الرائعة
جزاكم الله خيرا
........................
معنا اتصال؟؟ السلام عليكم .........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الجمعة 25 يونيو 2010, 3:57 pm

الوووووووووووو
السلام عليكم
معك رقيه
كنت نسيت اقول عن الكنوز يا دكتر
وبصراحه هي مليانه كنوز
اذكر ايه من القرآن الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ
فَلأَنْفُسِكُمْ} البقرة

فمهما انفقنا وفي اي مكان وفي اي مجال طبعا لا يغضب الله فهو صدقه ونؤجر عليه مثلا لو تبرعنا لمجاعات افريقيا فهو صدقه رغم انهم كافرون بالله
قال تعالي({وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ
إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ}
صدق الله العظيم
غير ما يضفيه اعطاء الصدقه علي النفس من شعور بالامان والطمانينه وانكار الذات والاحساس بالغير
واذكر حديثا بامانه مش فاكراه بالنص
لو حضرتك صححته
فيما معناه يعني ان الرسول صلي الله عليه وسلم قال
ما من رجل زرع زرعا فاكل منه طيرا او حيوانا او انسان الا وهو صدقه
ومن المعروف ان الصدقه الخفيه تطفئ غضب الله فالفلاح مثلا يرجع بيته ولا يعلم كم من العصافير سياكل من زرعه وكم من الدواب سيميل ليقتطف عودا او عودين وكم من انسان غلبه الجوع فتقدم واخذ شيئا. كل ذلك يسجله له الملائكة تسجيلا متقنا وبحسنات زائده علها تفيده يوم الحساب

اللهم اخرجنا من دار الدنيا سالمين غانمين لك طائعين واكرمنا بدخول جنتك مع احبابنا يارب العالمين

وكنت عاوزة اقول ان البرنامج دا جميل وكل اللي في البيت بينتظروه
ههه
استمر يا دكتر
متابعين ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الجمعة 25 يونيو 2010, 5:03 pm

رقية كتب:
الوووووووووووو

وكنت عاوزة اقول ان البرنامج دا جميل وكل اللي في البيت بينتظروه
ههه
استمر يا دكتر
متابعين ان شاء الله


ههههههههه
ماشي يا دكتوره
ربنا يجازيكِ خير
مداخلة رائعة وبإذن الله التعقيب عليها هيكون في نهاية الحلقة
فتابعونا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله الأشموني
رجل المستحيل
رجل المستحيل


عدد المساهمات : 2176
تاريخ التسجيل : 27/05/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الأحد 27 يونيو 2010, 1:07 pm

محمد الأبيض كتب:

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( قَالَ رَجُلٌ لَأَتَصَدَّقَنَّ بِصَدَقَةٍ فَخَرَجَ بِصَدَقَتِهِ فَوَضَعَهَا فِي يَدِ سَارِقٍ, فَأَصْبَحُوا يَتَحَدَّثُونَ تُصُدِّقَ عَلَى سَارِقٍ, فَقَالَ: اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ لَأَتَصَدَّقَنَّ بِصَدَقَةٍ, فَخَرَجَ بِصَدَقَتِهِ فَوَضَعَهَا فِي يَدَيْ زَانِيَةٍ, فَأَصْبَحُوا يَتَحَدَّثُونَ تُصُدِّقَ اللَّيْلَةَ عَلَى زَانِيَةٍ, فَقَالَ: اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ عَلَى زَانِيَةٍ لَأَتَصَدَّقَنَّ بِصَدَقَةٍ, فَخَرَجَ بِصَدَقَتِهِ فَوَضَعَهَا فِي يَدَيْ غَنِيٍّ, فَأَصْبَحُوا يَتَحَدَّثُونَ تُصُدِّقَ عَلَى غَنِيٍّ, فَقَالَ: اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ عَلَى سَارِقٍ وَعَلَى زَانِيَةٍ وَعَلَى غَنِيٍّ, فَأُتِيَ فَقِيلَ لَهُ: أَمَّا صَدَقَتُكَ عَلَى سَارِقٍ فَلَعَلَّهُ أَنْ يَسْتَعِفَّ عَنْ سَرِقَتِهِ, وَأَمَّا الزَّانِيَةُ فَلَعَلَّهَا أَنْ تَسْتَعِفَّ عَنْ زِنَاهَا, وَأَمَّا الْغَنِيُّ فَلَعَلَّهُ يَعْتَبِرُ فَيُنْفِقُ مِمَّا أَعْطَاهُ اللَّهُ ).


السلام عليكم ورحمة الله
قصة جميلة وأتذكر أني سمعتها في خطبة يوم الجمعة من أسبوعين تلاتة

أولاً... عليه أفضل الصلاة والسلاة أراد أن يعلمنا أكثر من مفهوم
أولهم مفهوم النية... فعلاً نية الرجل هي الصدقة أبتغاء وجه الله
(إنما الأعمال بالنيات ولكل أمرئ ما نوى)
ومن ثم فإن الرجل يجازى بنية الفعل وان لم يقوم به
فإذا نوى على فعل صالح تكتب له حسنة
وان فعله يكتب له حسنتين
على عكس المعصية اذا فعلها تكتب عليه سيئة واحدة وان لم يفعلها لم يكتب عليه شئ
---------
ثانياً موقف رائع من هذا الرجل
مستمده من مفهومه ويقينه بالنية
فكان جوابه بعد ان علم بحقيقة الشخص الذي تصدق عليه.. اللهم لك الحمد
لأنها كانت مشيئة الله
وأنه كان مخلص النية لله فعلم ان الله لن يضيع ثوابه
فبعد كل صدقة كان جوابه الحمد لله ,,,,,اللهم أرزقنا اليقين
--------
ثالثاً.. وضح لنا النبي فضل الصدقة
(أَمَّا صَدَقَتُكَ عَلَى سَارِقٍ فَلَعَلَّهُ أَنْ يَسْتَعِفَّ
عَنْ سَرِقَتِهِ, وَأَمَّا الزَّانِيَةُ فَلَعَلَّهَا أَنْ تَسْتَعِفَّ
عَنْ زِنَاهَا, وَأَمَّا الْغَنِيُّ فَلَعَلَّهُ يَعْتَبِرُ فَيُنْفِقُ
مِمَّا أَعْطَاهُ اللَّهُ)

وأكيد لصاحب الصدقة الخير والثواب في هذا

وبالله التوفيق

شكراً

________________________________________________


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له

[center]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


ثورة وكل سنة وانتو طيبين

يا من بآبكس حالياً إليك وصيتي .. لقد بدأنا الفكرة من زمان

فلا تجعلوها ع كتفي الشمال ثقيلةُ .. إنا ابتغينا بها الرحمن

إذا لم تحكموها إدارة .. صارت ملاذاً لكل شيطان

اغلقوها حينها فضيلةُ .. كفى ما بي من الذنوب اسير

:)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الأحد 27 يونيو 2010, 1:18 pm

بسم الله ما شاء الله
وبعد طول غياب عن البرنامج
يعود إلينا وفي جعبته كنوز ثمينة
حبيبنا عبد الله زاده الله تقى وحبا لله وحبا لحبيبه صلى الله عليه وسلم
مداخلة رائعة بارك الله فيك ولا تبخل علينا بمثلها قريبا بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 3:55 am




عدنا بفضل الله...........
أخواننا وأخواتنا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم معنا من جديد ونختم حلقتنا بالدرر والكنوز المستخرجة من قصة هذه الحلقة:

1- فِي الْحَدِيثِ دَلَالَة عَلَى أَنَّ الصَّدَقَةَ كَانَتْ عِنْدَهُمْ مُخْتَصَّة بِأَهْلِ الْحَاجَةِ مِنْ أَهْلِ الْخَيْرِ, وَلِهَذَا تَعَجَّبُوا مِن الصَّدَقَةِ عَلَى الْأَصْنَافِ الثَّلَاثَةِ.

2- وَفِيهِ أَنَّ نِيَّةَ الْمُتَصَدِّقِ إِذَا كَانَتْ صَالِحَة قُبِلَتْ صَدَقَتُهُ وَلَوْ لَمْ تَقَع الْمَوْقِع كما تفضلتم في مداخلاتكم المثمرة

3- وَفِيهِ فَضْل صَدَقَة السِّرِّ, وَفَضْل الْإِخْلَاص, وَاسْتِحْبَاب إِعَادَة الصَّدَقَة إِذَا لَمْ تَقَعْ الْمَوْقِع, وَأَنَّ الْحُكْمَ لِلظَّاهِرِ حَتَّى يَتَبَيَّنَ سِوَاهُ, وَبَرَكَة التَّسْلِيم وَالرِّضَا, وَذَمَّ التَّضَجُّرِ بِالْقَضَاءِ كَمَا قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ : ( لَا تَقْطَع الْخِدْمَةَ وَلَوْ ظَهَرَ لَك عَدَم الْقَبُولِ ).

4- فضل الصدقة، وعناية الشرع بها وترغيبه فيها، وثنائه على أهلها؛ لما لها من المنافع العظيمة على المتصدق، وعلى من تدفع إليه، وعلى المجتمع.

5- على المسلم أن يجتهد في تزكية نفسه ببذل المال إلى المحتاجين، وفي سائر وجوه البر، وأن يتحرى من هو أكثر حاجة من غيره، ويتأكد التحري في الزكاة المفروضة، لأنه لا يجوز بذلها إلى غير أهلها.

إلى جانب ما ذكرتموه في مداخلاتكم الرائعة المليئة بالكنوز والدرر
أما عن نص الحديث فهو كالتالي: حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عوانة ‏ ‏و حدثني ‏ ‏عبد الرحمن بن المبارك ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو عوانة ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏:
‏"ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة" وهو حديث صحيح بإذن الله
أخوتي إلى هنا نصل إلى نهاية هذه الحلقة... سائلا الله تبارك وتعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا إنه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه...... استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 7:27 am

تمام
منتظرين الحلقة الجايه
انا اساسا ما اعرفش المواعيد
هي امتي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 9:55 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاتنين والخميس يارقية
وانتظرى كمان اللى قلتلكم عليه النهاردة على الخاص
ماقلتيش رايك يعنى

شرح جميل للحديث يادكتر ومنتظرين المزيد
ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 11:28 am




الحمد لله رب العالمين القائل في كتابه المبين: "وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ" [السجدة: 24].
والصلاة والسلام على النبي الأمين، الذي جعله الله قدوة للمؤمنين، "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا" [الأحزاب: 21].
صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وأصحابه أئمة الهدى ومصابيح الدجى، وعلى كل من اتبع آثارهم واقتفي
عذرًا رسولَ اللهِ إنْ قصَّرْتُ في وصفٍ فإن جمالكم لن يُوصَفَ
جاءتْ قديمُا ذرةٌ من نورِكُمُ قد جمَّلَ الرحمـنُ منهـا يوسفَ
والله لو جدَّ العباقرةُ كلهم في وصفِ أفضالكمُ لـن يعرفَ
والله لو ماءُ البحارِ بجمعها كان المدادُ لوصفِ أحمدٍ ما كفـى
والله لو قلمُ الزمانِ من البدايةِ للنهايةِ ظلَّ يكتبُ مـا اكتفـى
والله لو قبرُ النبيِّ تَفَجَّـرَتْ أَنْـوَارُهُ للبـدر ولَّـي واختفـي
تكفيه لقيا في السماوات العلى وبحضرة الرَّبِّ الجليلِ تشرفَ
يكفيه أن البدرَ يُخْسَفُ نوره لكن نورَ محمدٍ لن يُخْسَفَ

وبعد.. أيها الأخوة الأحباب أحييكم بتحية الإسلام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أهلا بكم معنا في حلقة جديدة من برنامجكم "كنوز من القصص النبوي" حيث نلقي على أسماع حضراتكم قصة من قصص الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه...ونبدأ اليوم بحول الله وقوته وعونه وتوفيقه بقصة قصة إيثار صحابي:

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنِّي مَجْهُودٌ. فَأَرْسَلَ إِلَى بَعْضِ نِسَائِهِ فَقَالَتْ: وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا عِنْدِي إِلَّا مَاءٌ. ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى أُخْرَى فَقَالَتْ مِثْلَ ذَلِكَ, حَتَّى قُلْنَ كُلُّهُنَّ مِثْلَ ذَلِكَ لَا وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا عِنْدِي إِلَّا مَاءٌ. فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَنْ يُضِيفُ هَذَا اللَّيْلَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ؟) فَقَامَ رَجُلٌ مِن الْأَنْصَارِ فَقَالَ: أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ. فَانْطَلَقَ بِهِ إِلَى رَحْلِهِ فَقَالَ لِامْرَأَتِهِ: هَلْ عِنْدَكِ شَيْءٌ؟ قَالَتْ: لَا إِلَّا قُوتُ صِبْيَانِي, قَالَ: فَعَلِّلِيهِمْ بِشَيْءٍ, فَإِذَا دَخَلَ ضَيْفُنَا فَأَطْفِئ السِّرَاجَ, وَأَرِيهِ أَنَّا نَأْكُلُ, فَإِذَا أَهْوَى لِيَأْكُلَ فَقُومِي إِلَى السِّرَاجِ حَتَّى تُطْفِئِيهِ, قَالَ: فَقَعَدُوا وَأَكَلَ الضَّيْفُ, فَلَمَّا أَصْبَحَ غَدَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: (قَدْ عَجِبَ اللَّهُ مِنْ صَنِيعِكُمَا بِضَيْفِكُمَا اللَّيْلَةَ)(1).

شرح المفردات:
(إِنِّي مَجْهُود) أَي: أَصَابَنِي الْجَهْد, وَهُوَ الْمَشَقَّة وَالْحَاجَة وَسُوء الْعَيْش وَالْجُوع.
(رَحْلِهِ) أي: منزله، ورحل الإنسان هو منزله من حجر أو مدر أو شعر أو وبر.

وهكذا أحبتي في الله قد عرضنا لكم موقفا رائعا من مواقف الصحابة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ونذهب الآن في فاصل ونترككم لحين عودتنا لنرى ما قد استخرجتموه من الكنوز ونبقى في انتظار مداخلاتكم ......
إل أن نلتقي ثانية استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 12:03 pm

وكالعادة يسبق الجميع صديق البرنامج ومدير الإذاعة بمداخلاته الرائعة التي تثري البرنامج بما فيها من كنوز وإضافات مفيدة
بارك الله فيك وهدانا وإياك لكل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 12:30 pm

أقول كدة بسرعة علشان منطولش

كرم النبى صلى الله عليه وسلم

قصد المحتاج للنبى الأمين دليل على (زى ما بيقولو كدة العشم فيه عليه الصلاة والسلام)
كان أجود بالخير من الريح المرسلة
واتصف بالكرم حتى عرف به فأصبحو يقصدونه

المبادرة الى فعل الخيرات من جهة الأنصار

كرم العرب بشكل عام ودليل على صدق ايمان الأنصار

هؤلاء قوم يحبهم الله ويحبونه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 12:48 pm

مداخلة رائعة كالعادة وبنفس الترتيب
شكلكوا بتظبطوا مع بعض من ورايا
بارك الله فيك يا محمد وشكرا على الكنوز الثمينة دي
في اتصال آخر....؟؟
السلام عليكم.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 1:17 pm

الوووووووو
السلام عليكم
معك رقيه صديقة البرنامج
الحديث جميل اوي النهاردة
وبيوضح قمة الايثار اللي كانت عند الصحابه لبعضهم البعض وبغضهم للأثرة
تقول السيدة عائشة -رضي الله عنها-: ما شبع رسول الله
صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام متوالية حتى فارق الدنيا، ولو شئنا لشبعنا،
ولكننا كنا نؤثر على أنفسنا.
فقال تعالي عنهم
{ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه
فأولئك هم المفلحون} [الحشر: 9].
اما عن الاثرة
فهي حب النفس، وتفضيلها على الآخرين، فهي عكس
الإيثار، وهي صفة ذميمة نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم، فما أقبح أن
يتصف الإنسان بالأنانية وحب النفس، وما أجمل أن يتصف بالإيثار وحب الآخرين.
بالاضافه لما قاله الدكاترة
والسلام عليكم ورحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 1:19 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مين يعنى.......مع حضرتك الاتصال اللى عليه الدور والله شكله الدكتر عمرو عامل الحكاية دى بجد مش باشوف غير بعد رد حضرته ماشاء الله ده انا اللى بحسب انتوا مرتبينها
جزاكم الله خيرا جميعا
jh
اولا مقدمة رائعة وما مدح الكلام هذا الحبيب "صلى الله عليه وسلم" ولكن والله مدحنا الكلام بذكره "صلوات ربى وسلامه عليه"

ثانيا :_قصة رائعة من روائع الصحابة والانصار بالذات الذين تربوا فى مدرسة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم

الكنوز
زى ما الدكتر قال اول ماقصد هذا المحتاج قصد من توسم فيه الكرم وحسن الخلق "صلوات ربى وسلامه عليه" ليضمن انه سؤله سوف يستجاب

سبحان الله على تلك الرسالة الجميلة لمن تكمن الدنيا وحب المال فى قلوبهم
ان بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يوجد به الا الماء ولكن فيه الرضى والايمان

ادب الرسول صلى الله عليه وسلم مع زوجاته وانه استاهل عندهن ما يقدمنه للضيف اولا بدلا ان يسبب احراجهن بادخال الضيف اليهن ولا طعام يقدمنه

طبعا ما اروع ايثار هؤلاء الصحابة وذلك الصحابى الجليل الذى يستحى ان يرد طلب لرسول الله حتى ان يضحى بقوت اولاده ويكرم ضيفه
وذلك ليس غريب على هؤلاء الانصار الذين نصروا الله ورسوله وآثروا المهاجرين عليهم من قبل وهم الذين قال الله فيهم "وياثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شوح نفسه فاولئكهم المفلحون"

آسفة على الاطالة ولكن القصة رائعة

الاتصال القادم ؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 1:34 pm

الوووووووووووووو
كنت افتكرت قصة للايثار للصحابه وعاوزة اذكرها
استحملوني بس بجد جميله
في معركة اليرموك انطلق صحابي يسمي حذيفة العدوي يبحث عن ابن عم
له، ومعه شربة ماء. وبعد أن وجده جريحًا قال له: أسقيك؟ فأشار إليه
بالموافقة. وقبل أن يسقيه سمعا رجلا يقول: آه، فأشار ابن عم حذيفة إليه؛
ليذهب بشربة الماء إلى الرجل الذي يتألم، فذهب إليه حذيفة، فوجده هشام بن
العاص.
ولما أراد أن يسقيه سمعا رجلا آخر يقول: آه، فأشار هشام لينطلق
إليه حذيفة بالماء، فذهب إليه حذيفة فوجده قد مات، فرجع بالماء إلى هشام
فوجده قد مات، فرجع إلى ابن عمه فوجده قد مات. فقد فضَّل كلُّ واحد منهم
أخاه على نفسه، وآثره بشربة ماء.

دي وردة من بستان ايثار الصحابه

الاتصال القاددم؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 1:57 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جميلة جدا يارقية كل اما نيجى نشرب اقولها لاخواتى لكن مافيش فايدة بردوا بيشربوا قبللى كل مرة
الحمد لله
ss
جزاكم الله خيرا وجعلها فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 4:22 pm

لأ في حاجه أكيد
هو انتوا عاملين فريقين وعمالين تتنافسوا وللا ايه؟؟؟؟؟؟؟؟
بلاش حكاية التظبيط دي
لكن لو هتظبطوا مابينكم ويفضل التنافس يخرج كنوز رائعه كده يبقى اتفضلوا التنافس أكيد مباح وجميل
وربنا يبارك فيكم دائما ويجعل الكنوز دي في ميزان حسناتكم يارب
ومنتظر بقية الكنوز من غير أصدقاء البرنامج
ههههههههههههه
فاضل أكتر من 50 عضو
انتوا فييييييييييييييييين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هاه نقول في اتصال؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 7:27 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا والله يادكتر ولا فريقين ولا حاجة وبعدين دكتر عمرو ودكتر محمد ماشاء الله عليهم كدة هيكتسحوا طبعا
سبحان الله فعلا اللى يشوف التسلسل يفتكر كدة
ده حتى وانا بكتب قلت كويس نغير انا ورقية الاماكن اهو ندى منظر ........ سبحان الله باعمل ارسال ....لقيت تم اضافة مساهمة رقية
قلت سبحان الله لو بنرتب فيها مش هتطلع كدة

ياترى مين الاتصال القادم؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Mostafa
الرحيق الخالد
الرحيق الخالد
avatar

عدد المساهمات : 562
تاريخ التسجيل : 27/07/2009
العمر : 25
الموقع : شبين الكوم

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 8:34 pm

رقية كتب:
الوووووووووووووو
كنت افتكرت قصة للايثار للصحابه وعاوزة اذكرها
استحملوني بس بجد جميله
في معركة اليرموك انطلق صحابي يسمي حذيفة العدوي يبحث عن ابن عم
له، ومعه شربة ماء. وبعد أن وجده جريحًا قال له: أسقيك؟ فأشار إليه
بالموافقة. وقبل أن يسقيه سمعا رجلا يقول: آه، فأشار ابن عم حذيفة إليه؛
ليذهب بشربة الماء إلى الرجل الذي يتألم، فذهب إليه حذيفة، فوجده هشام بن
العاص.
ولما أراد أن يسقيه سمعا رجلا آخر يقول: آه، فأشار هشام لينطلق
إليه حذيفة بالماء، فذهب إليه حذيفة فوجده قد مات، فرجع بالماء إلى هشام
فوجده قد مات، فرجع إلى ابن عمه فوجده قد مات. فقد فضَّل كلُّ واحد منهم
أخاه على نفسه، وآثره بشربة ماء.

دي وردة من بستان ايثار الصحابه

الاتصال القاددم؟؟؟؟؟؟

الله جميل جدا يا د رقية

________________________________________________


Ahmed Mostafa

تحياتى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


عدل سابقا من قبل Ahmed Mostafa في الإثنين 28 يونيو 2010, 9:05 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Mostafa
الرحيق الخالد
الرحيق الخالد
avatar

عدد المساهمات : 562
تاريخ التسجيل : 27/07/2009
العمر : 25
الموقع : شبين الكوم

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 9:12 pm

عمرو كتب:

وكمان حاجه ضحكتنى قوى
شفتى يا دكتوره رقيه اللى ينسى حرف بيحصله ايه
أهو أحمد أتلخبطت أهه وغير الأسم بحاله
مع إنها فى بيتها زى ما بيقولوا ههه



مخدش بالى يا عمرو متمسكش فى الكلمة
ده انت عجيييب

________________________________________________


Ahmed Mostafa

تحياتى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 9:45 pm

هههههه
ماشى يا كوتش
(متزعلش يا أبيض)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهدى
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 724
تاريخ التسجيل : 06/09/2009
الموقع : اللا منتظر

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الإثنين 28 يونيو 2010, 10:58 pm

معلشى مكنتش متابعة بس جميييييييييييييييل جدا ما شاء الله د.الابيض و رقية و آية و د.محمد سميرو د.عمرو و د.عبداللله و كل اللى شارك
مشاركات جامدة بجد تفاعل رائع
حكاية الايثار جمميلة جدا
و لكن اذكر ان الشيخ محممد حسين يعقوب قال حاجة حلووووة اوى ف كتابة
ان احنا بنبص ع الشكل النهائى و متعرفشى ان اى كلمة تخرج من العبد او الانسان ليها مقدمات قبل كده او هو تعب ازاااااااى لحد ما ربنا سيرلة الكلمة دى ع لسانة زى ما ذكرتى يا رقية فى قصتك كل واحد آثر أخية المسلم عن نفسة
فهحكى حكايتين الاولى عن ان ربنا هو اللى يبييسر الكلام ع لسان الامسان فقد تعلية و قد تخفض مكانتة
ان جعفر الصادق امسك بغلام لكى يعاقبة
فراح قال الغلام " يا سيدى ..اتعاقب من ليس له شفيع عندك غيرك ؟؟؟؟؟ فقال جعفر: انطلق ..فلما انطلق الغلام .التفت الية و قال : يا سيدى ، اعلم انك لست الذى اطلقتنى ، إنما اطلقنى من اجراها ع لسانى فقال جعفر: اذهب فأنت حر لوجه الله
فسبحان الله اى تفكير او اى كلمة تجرى علاسنك لو تفكر بها ف عقللك سببها ان ربنا اراد بك هذا لأنك تستحق هذا
الحكاية الخاصة بموضوعنا بقى
و انتم ذكرتم الكثير و كان ف عهد رسول الله كثير من المواقف التى خلا منها زمننا هذا
منها كلنا فاكارين لما قربت منية عمر بن الخطاب و بعث الى عائشة رضى الله عنها يستأذنها فى ان يدفن مع صاحبيه
فقالت: كنت اريده لنفسى و لأوثرنه اليوم ع نفسى
بس بجد مشاركات جميلة
جزاكم الله خير


عدل سابقا من قبل نور الهدى في الأربعاء 30 يونيو 2010, 2:41 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الثلاثاء 29 يونيو 2010, 2:20 pm

مداخلة أكثر من رائعة من د.نور بارك الله فيها
وياريت متبخلش علينا بمداخلاتها الممتعة والكنوز الثمينة التي تحويها
وجزاكم الله خيرا
هاه نقول في اتصال؟؟؟؟؟؟
السلام عليكم.........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الخميس 01 يوليو 2010, 3:10 am



عدنا بفضل الله...........
أخواننا وأخواتنا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم معنا من جديد ونختم حلقتنا بالدرر والكنوز المستخرجة من قصة هذه الحلقة:

1- في هَذَا الْحَدِيث بيان مَا كَانَ عَلَيْهِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَهْل بَيْته مِن الزُّهْد فِي الدُّنْيَا وَالصَّبْر عَلَى الْجُوع وَضِيق حَال الدُّنْيَا.
2- وأَنَّهُ يَنْبَغِي لِكَبِيرِ الْقَوْم أَنْ يَبْدَأ فِي مُوَاسَاة الضَّيْف وَمَنْ يَطْرُقهُمْ بِنَفْسِهِ فَيُوَاسِيه مِنْ مَاله أَوَّلًا بِمَا يَتَيَسَّر إِنْ أَمْكَنَهُ, ثُمَّ يَطْلُب لَهُ عَلَى سَبِيل التَّعَاوُن عَلَى الْبِرّ وَالتَّقْوَى مِنْ أَصْحَابه.
3- وَمِنْهَا الْمُوَاسَاة فِي حَال الشَّدَائِد.
4- وَمِنْهَا فَضِيلَة إِكْرَام الضَّيْف وَإِيثَاره.
5- وَمِنْهَا مَنْقَبَة لِهَذَا الْأَنْصَارِيّ وَامْرَأَته رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا.
6- وَمِنْهَا الِاحْتِيَال فِي إِكْرَام الضَّيْف إِذَا كَانَ يَمْتَنِع مِنْهُ رِفْقًا بِأَهْلِ الْمَنْزِل لِقَوْلِهِ: أَطْفِئِي السِّرَاج, وَأَرِيهِ أَنَّا نَأْكُل, فَإِنَّهُ لَوْ رَأَى قِلَّة الطَّعَام, وَأَنَّهُمَا لَا يَأْكُلَانِ مَعَهُ لَامْتَنَعَ مِن الْأَكْل.
7- قول الأنصاري لامرأته: فعلليهم بشيء محمول على أن الصبيان لم يكونوا محتاجين إلى الأكل وإنما تطلبه أنفسهم على عادة الصبيان من غير جوع يضرهم فإنهم لو كانوا على حاجة بحيث يضرهم ترك الأكل لكان إطعامهم واجباً ويجب تقديمه على الضيافة.
8- وفِيهِ فَضِيلَة الْإِيثَار وَالْحَثّ عَلَيْهِ, وَقَدْ أَجْمَعَ الْعُلَمَاء عَلَى فَضِيلَة الْإِيثَار بِالطَّعَامِ وَنَحْوه مِنْ أُمُور الدُّنْيَا, وَحُظُوظ النُّفُوس، وَأَمَّا الْقُرُبَات فَالْأَفْضَل أَنْ لَا يُؤْثِر بِهَا; لِأَنَّ الْحَقّ فِيهَا لِلَّهِ تَعَالَى، وَاللَّه أَعْلَم.
9- حقيقة الْإِيثَار بذل محاب النفس من الأموال وغيرها للغير مع الحاجة إليها، وأجل أنواع الإيثار وأرفع درجاته إيثار رضا الله عز وجل على غيره ولو أغضب الخلق جميعاً، قال ابن القيم رحمه الله تعالى: " وقد حاز نبينا صلى الله عليه وسلم على أعلى هذه الدرجة؛ فإنه قاوم العالم كله وتجرد للدعوة واحتمل عداء القريب والبعيد في الله تعالى، بل كان همه وعزمه وسعيه كله مقصور على إيثار مرضاة الله حتى ظهر دين الله على كل دين وقامت حجته على العالمين، وتمت نعمته على المؤمنين وبلغ الرسالة وأدى الأمانة، ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده، وعبد الله حتى أتاه اليقين من ربه، فلم ينل أحد من درجة هذا الإيثار ما ناله صلوات الله وسلامه عليه.
10- على المسلم أن يجتهد في التأسي بالنبي صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وصحابته فيأخذ بهذا الخلق الرفيع ولاسيما مع أخوانه وأصدقائه وأقاربه.

أخوتي إلى هنا نصل إلى نهاية هذه الحلقة... سائلا الله تبارك وتعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا إنه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه...... إلى أن نلتقي ... استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الخميس 01 يوليو 2010, 9:41 am




الحمد لله رب العالمين القائل في كتابه المبين: "وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ" [السجدة: 24].
والصلاة والسلام على النبي الأمين، الذي جعله الله قدوة للمؤمنين، "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا" [الأحزاب: 21].
صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وأصحابه أئمة الهدى ومصابيح الدجى، وعلى كل من اتبع آثارهم واقتفى


بأبي وأمي أنت يا خير الورى..........وصلاةُ ربي والسلامُ معطرا
يا خاتمَ الرسل الكرام محمدٌ.........بالوحي والقرآن كنتَ مطهرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ........وبفيضها شهِد اللسانُ وعبّرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ.......فاقتْ محبةَ مَن على وجه الثرى
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ........لا تنتهي أبداً ولن تتغيرا
لك يا رسول الله منا نصرةٌ..........بالفعل والأقوال عما يُفترى
نفديك بالأرواح وهي رخيصةٌ........من دون عِرضك بذلها والمشترى
للشر شِرذمةٌ تطاول رسمُها........لبستْ بثوب الحقد لوناً أحمرا
قد سولتْ لهمُ نفوسُهم التي.......خَبُثَتْ ومكرُ القومِ كان مدبَّرا
تبّت يداً غُلَّتْ بِشرّ رسومِها.........وفعالِها فغدت يميناً أبترا
الدينُ محفوظٌ وسنةُ أحمدٍ........والمسلمون يدٌ تواجِه ما جرى
أوَ ما درى الأعداءُ كم كنــا إذا ........ما استهزؤوا بالدين جنداً مُحضَرا


وبعد.. أيها الأخوة الأحباب أحييكم بتحية الإسلام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أهلا بكم معنا في حلقة جديدة من برنامجكم "كنوز من القصص النبوي" حيث نلقي على أسماع حضراتكم قصة من قصص الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه...ونبدأ اليوم بحول الله وقوته وعونه وتوفيقه بقصة إسلام سيد أهل اليمامة:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: بعث النبي صلى الله عليه وسلم خيلا قِبَل نجد فجاءت برجل من بني حنيفة يقال له ثمامة بن أثال فربطوه بسارية من سواري المسجد فخرج إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ( ما عندك يا ثمامة ) . فقال: عندي خير يا محمد إن تقتلني تقتل ذا دم وإن تنعم تنعم على شاكر وإن كنت تريد المال فسل منه ما شئت . فترك حتى كان الغد فقال: ( ما عندك يا ثمامة ) . فقال: ما قلت لك إن تنعم تنعم على شاكر فتركه حتى كان بعد الغد فقال:( ما عندك يا ثمامة ) فقال عندي ما قلت لك فقال: ( أطلقوا ثمامة ) . فانطلق إلى نخل قريب من المسجد فاغتسل ثم دخل المسجد فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله، يا محمد والله ما كان على الأرض وجه أبغض إلي من وجهك فقد أصبح وجهك أحب الوجوه إلي والله ما كان من دين أبغض إلي من دينك فأصبح دينك أحب دين إلي والله ما كان من بلد أبغض إلي من بلدك فأصبح بلدك أحب البلاد إلي وإن خيلك أخذتني وأنا أريد العمرة فماذا ترى ؟ فبشره رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره أن يعتمر فلما قدم مكة قال له قائل صبوت قال لا ولكن أسلمت مع محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا والله لا يأتيكم من اليمامة حبة حنطة حتى يأذن فيها النبي صلى الله عليه وسلم.

شرح المفردات:
(فانطلق إلى نخل) هكذا هو في البخاري ومسلم وغيرهما نخل بالخاء المعجمة وتقديره انطلق إلى نخل فيه ماء فاغتسل منه. وفي نسخة ( نجل ) أي ماء .
( صبوت ) خرجت من دينك.
(إن تقتل تقتل ذا دم ) اختلفوا في معناه فقال القاضي عياض في المشارق وأشار إليه في شرح مسلم معناه إن تقتل تقتل صاحب دم لدمه موقع يشتفى بقتله قاتله ويدرك قاتله به ثأره أي لرياسته وفضيلته وحذف هذا لأنهم يفهمونه في عرفهم وقال آخرون معناه تقتل من عليه دم مطلوب به وهو مستحق عليه فلا عتب عليك في قتله.
(وبشره) أي بخير الدنيا والآخرة.

وهكذا أحبتي في الله قد عرضنا لكم قصة من قصص رسول الله صلى الله عليه وسلم ونذهب الآن في فاصل ونترككم لحين عودتنا لنرى ما قد استخرجتموه من الكنوز ونبقى في انتظار مداخلاتكم ......
إل أن نلتقي ثانية استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من القصص النبوي   الخميس 01 يوليو 2010, 1:57 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

قصه جميله يا دكتر
واتعلمت منها
حلم الرسول صلي الله عليه وسلم وحنكته الكبيرة في التعامل مع الناس حتي مع المسلمين انفسهم واذكر قصه
هو انا بصراحه دورت عليها عشان اجيبها بالنص
وهي
لما كانت غزوة أحد وانتصر المسلمون
بادئ الأمر
ثم دارت الدائرة عليهم لأن الرماةَ عصوا أوامره ـ صلى الله عليه وسلم ـ
فنزلوا من التل ، كسرت رباعيةُ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
وجُرح في شفته السفلى
وشُجَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ
في جبهته الشريفة حتى سال منه الدم .
فجعل ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينشفه لئلا ينزل على الأرض ويقول :
(( لو وقع منه شيء على الأرض ، لنزل عليهم العذاب من السماء )) . .

موقف عجيب لا يصدر إلا من رؤوف رحيم
جبله الله تعالى على العفو والمغفرة . . . العدوُّ يحاصره
ويسعى لقتله ووأد دعوة الإسلام في قتله ، ولو وصلوا إليه لمزقوه إرْباً
إرْباً . .
وهو عليه الصلاة والسلام ، وفي هذا الموقف العصيب
يمنع دمه أن يسيل إلى الأرض ، لئلا ينزل العذابُ على ظالميه ، وطارديه
والعازمين على التخلص منه ؟
لقد شق ذلك على الصحابة فقالوا :
لو دعوتَ عليهم ، فهذا موقف قريب إلى الله تعالى
وأنت يا رسول الله مستجاب الدعوة فاغتنم ما أنت عليه
وادع الله أن ينصرك عليهم ، فنتخلص منهم . .
فأبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
قالوا : لم إذاً نقاتلهم يا رسول الله ؟!
قال : (( لم أُبْعث لعّاناً ، ولكنْ بعثت داعياً وهادياً وراحماً
وما نقاتلهم إلا لنأطرهم على الحق أطراً . . .
اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون . . .)) .
وروى أبو هريرة رضي الله عنه فقال :
حدثنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ساعة إلى أن قام
فقمنا معه ـ صلى الله عليه وسلم ـ
فإذا أعرابي يلج المسجد بسرعة يسأل عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
وهو لا يعرفه ، فقلنا له : هذا هو الخارج لتوِّه من المسجد ، فتبعه مسرعاً
فلما أدركه جبذه بردائه جبذة شديدة
وكان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يلبس رداء خشناً
فلم يعتد الدعاة لباس الحرير ، ولا الثيابِ اللينةِ الناعمة ، من الدمقس
والإستبرق . .
وكان ثوبه خشناً إذاً ، فاحمرّت رقبته ـ صلى الله عليه وسلم ـ لشدة الجبذة
!! ؟
ماذا يريد هذا الأعرابي الغليظ ؟!!
إن كان له حق فليطلبه برفق ، فالرفق أسرع إلى قضاء الحوائج
وإن كان يطلب عوناً فليست هذه طريقة يُكتسب بها العطف والشفقة والعون
والمساعدة .
سيكون لهذه الجبذة ردُّ فعل غير محمودة عواقبها
فلا ينتج عن القسوة إلا أختها ، ولا عن الغلظة إلا ما يناسبها . . .
ـ والتفت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى الأعرابي يريد أن يسأله ما يريد
. .
فلم يمهله الأعرابي أن قال بلهجة الأمر ، وكأنه المنعم المتفضّل :
احملني على بعيريَّ هذين ، أريد أن تملأهما طعاماً من مال الله الذي عندك
لا من مالك ولامال أبيك . . !!
فظاظة ، وسوء أدب ، وتصرف مشين يصدر عن جاهل يظنُّ أنّه محقٌّ فيما يفعل
وماذا تقول لأحمقَ ، هذه صفاته وهذا خلقه .
فسكت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ هنيهة
حتى استردَّ أنفاسه وهدأت حفيظته، ثم قال :
(( المال مال الله ، وأنا عبده ، وأستغفر الله . .
ولكنْ لا أحملك حتى تمكنني من القصاص منك
فأجبذك بشدة مثلما فعلت بردائي فأسأتَ إلي )) .
فقال له الأعرابي : والله لا أمكِّنُك من القصاص !
قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( ولم يا أعرابيُّ ، ألا تستحق مكان السيئة القصاص ؟ )) .
قال الأعرابي : لأنك لا تكافئ بالسيئة السيئة . . .
عرف الأعرابي أنَّه تسرَّع فأخطأ
والرسول عليه الصلاة والسلام مثال الرجل الخلوق
والطبع السليم والتصرف الحكيم .
فضحك النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثم دعا عمر فقال له :
(( احمِلْ له على بعيريه هذين ، على بعير تمراً ، وعلى الآخر شعيراً )) . .
.

وجاء رجل آخر من الأعراب إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
ولم يسلّم عليه بل فعل ما فعله الأعرابي الأوّل
فقد شدَّ رسولَ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من برده
حتى بَدَتْ صفحةُ عنقه وقد أثرت فيها حاشية بُرده من شدة الجبذة
ثم قال ما قاله أخوه من الأعراب : مُرْ لي من مال الله الذي عندك
فالتفت إليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعين البصيرة ـ وكل نظر الرسول الكريم
بصيرة ـ
فرأى فيه رجلاً بسيطاً نقيَّ السريرة ، فأراد تثبيته على الإيمان
وأن يجنبه الفتن والمزالق ، ويسلك به مسلك الرحمة والهداية
فهذا أدعى إلى إسلامه ودخوله الجنّة
والرسول الكريم حريص علينا رحيم بنا
التفت إليه النبي الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ وضحك
ثم أمر له بعطاء ، وقال له :
(( يا أعرابي ، هل أحسنتُ إليك ؟ )) .
قال الأعرابي وكأنه استقلَّ ما أخذ ، فقد كان يطمع بأكثر من هذا : لا
ولا أجملتَ . فغضب المسلمون ، وهمّوا أن يقوموا إليه مؤدبين .
فأشار رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن كفـّوا .
فلما قام رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
وبلغ إلى منزله دعا الأعرابيَّ إلى البيت . فقال :
(( إنما جئتنا تسألنا فأعطيناك فقلتَ ماقلتَ ))
فزاده رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ شيئاً
وقال : (( أحسنتُ إليك ؟ )) .
فقال الأعرابي : نعم ، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيراً .
فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( إنك حين جئتنا وأعطيناك ، فقلتَ ما قلتَ
وفي نفس أصحابي عليك من ذلك شيء ـ لقد غضبوا ـ
فإذا جئت فقل بين أيديهم ما قلت بين يديَّ حتى يذهب الغضب عن صدورهم )) .
قال الأعرابي : نعم ، أفعلُ ذلك .
فلما جاء الأعرابي قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( إن صاحبكم كان جاءنا فأعطيناه ، فقال ما سمعتموه ، فوجدتم عليه
وإنا قد دعوناه إلى البيت فأعطيناه فزعم أنه رضي . . أكذلك يا أعرابي ؟ ))

فقال الأعرابي : نعم جزاك الله من أهل وعشيرة خيراً .
فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ معلماً ومربياً :
(( إن مثـَلي ومثـَل هذا الأعرابي كمثـَل رجل كانت له ناقة ، فشردَتْ عليه
فاتّبعها الناسُ ، فلم يزيدوها إلى نفوراً . فقال لهم صاحب الناقة :
خلّوا بيني وبين ناقتي ، فأنا أرفق بها ، وأنا أعلم بها
فتوجه صاحبها إليها ، وأخذ لها من نبات الأرض ، ودعاها حتى جاءت واستجابت
وشدَّ عليها رحلَها ؛ ولو أني أطعتكم حيث قال ما قال
فوثبتم عليه ، لعاد كافراً ودخل النار )) . .
تقبل مروري
رسولنا معلمنا وياريت نستقي منه في كل افعالنا
السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كنوز من القصص النبوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
APEX :: قسم الزوار :: راديو آبكس-
انتقل الى: