APEX

أسرة آبكس
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
أهلا و سهلا بكم في منتدي أسرة آبكس
للتسجل في المنتدي تواصل مع أي عضو في الأسرة

شاطر | 
 

 تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4
كاتب الموضوعرسالة
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الثلاثاء 13 يوليو 2010, 8:30 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله يادكتر كلام رائع يملا القلب تعلقا بمالك الملك ورحمة الرحمن
وفعلا احنا مش حاسين لانه شئ محجوب عنا
اتذكر مرة سمعت من شيخ فى الصلاة "يوم تبيض وجوه وتسود وجوه"
مش عارفة يمكن كنت وقتها فى استعداد وقلبى متعلق وسمعته بيقولها ويبكى وابكانا كلنا كانى لاول مرة باسمعها ..... ولاول مرة باعرف ان فيه يوم لا مرد له
قلت سبحانك اللهم.... جعل لنا ربنا كل شئ بكل ثلاثة ووضوح فى هذه الهدية منه والمعجزة الكبرى" القرآن" ولكننا فى غفلة منها
جزاكم الله خيرا يادكتر على تذكرتنا بتاملات رائعة فى اجمل هدية سماوية من رب العباد
فى انتظار المزيد ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الثلاثاء 13 يوليو 2010, 9:07 pm

بارك الله فيك دكتورة آية
والله مش عارف أقول إيه  ... 
اللهم ارزقنا الهدى والتقى والعفاف والغنى .. اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الأربعاء 14 يوليو 2010, 7:39 am

السلام عليكم
ماشاء الله دكتر احمد
لطالما قرأت الحلقات واستفدت وخرجت بثمار جميله

فالبرنامج جميييييييييييييل جدا ومثمر جدا ماشاء الله
التفسير للقران الكريم سواء كان مقروءا مسموعا او مرئيا فانه يدخل علي القلوب مباشرة ويخاطب الوجدان
جزاك ربي عنا خير الجزاء
السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الأربعاء 14 يوليو 2010, 7:42 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

( هذا من فضل ربى )

اللهم استعملنا ولا تستبدلنا

شكرا لك على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الأربعاء 14 يوليو 2010, 7:46 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم
( تأملات فى القرآن الكريم ) .
الحلقة السابعة

- من صور يوم القيامة 2 -
الحمد لله الذى ارتضى الحمد لنفسه .. وجعله فاتحة كتابه ووحيه .. ومنتهى شكره وكفاء نعمته ... أحمده وهو وحده المستحق للحمد والثناء .. والصلاة والسلام الأتمان الأكرمان على سيدنا محمد خاتم الرسل والأنبياء ... ثم أما بعد ،، ..
يقول الله سبحانه وتعالى : ( يأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شئ عظيم .. يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد ) . سورة الحج ( 1-2 )
هذا تصوير دقيق للحالة التى سيكون عليها الناس .. كل الناس .. يوم البعث وقبل الحساب .. وهم يساقون من الأرض التى عاشوا عليها وبعثوا منها إلى أرض الميعاد .. عقولهم من هول الموقف ستكون ضائعة .. فالأم التى هى فى الحياة الدنيا أحرصَ الناس على ابنها ، تتابعه أينما كان .. وتلحظه أينما وجد ، وبخاصة إذا كان رضيعا صغيرا .. هذه الأم ستذهل عن ابنها .. يكون أمامها فلا تراه .. ويناديها فلا تجيبه .. ويقترب منها فلا تحس به .. ذهــــول تــــــام من هول الموقف.
فالناس فى يوم الحساب .. كل واحد منهم مشغول بنفسه .. يفكر فى ذاته .. ولا يدور فى فكره أى شئ آخر .. إنه يريد أن ينجو من هذا الهول العظيم .. يريد أن يطمئن إلى مصيره . وقد أصبحت القيامة حقيقة واقعة أمام عينه .. يتابع أحداثها بنفسه بعد أن كانت غيبا عنه ... اللحظة التى يفيق فيها الإنسان . ويعرف أن يوم القيامة قد جاء .. وأن ساعة الحشر قد بدأت ... يذهب عقله عن كل ما كان فيه ... ولا يفكر إلا فى نفسه ..
إنه يوم كما وصفه الله تعالى : ( يجعل الولدان شيبا ) . المزمل ( 17 ) ...
وقول الحق سبحانه وتعالى : ( وتضع كل ذات حمل حملها ) . :
أى أن المرأة التى تعتز فى الحياة الدنيا بجنينها ..سوف تتخلص منه .. فهى لا يشغلها إلا نفسها ..
وعندما يساق الناس إلى أرض الميعاد فإنهم لا يمشون بخطى ثابتة .. بل من الرعب الذى يجتاح القلوب فإنهم يترنّحون يمينا ويسارا كالسكارى .. حتى إنك إذا نظرت إليهم تعتقد أنهم قد فقدوا اتزانهم من الخمر .. ولكن هول الموقف الذى هم فيه ، وشدة عذاب الله الذى يخشون أن يصيبهم .. يجعلهم كالسكارى ..
ويزيد الصورة وضوحا قول الحق سبحانه وتعالى : ( يوم يفر المرء من أخيه .. وأمه وأبيه .. وصاحبته وبَنيه .. لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه ) سورة عبس ( 34-35-36-37 )...
إذا تأملت قول الحق سبحانه وتعالى .. فإنك تدرك أنه سيكون هناك تنادٍ بين الناس فى هذا الموقف العظيم .. هذا ينادى هذا بحكم قرابة الدنيا وبحكم الصِّلات التى كانت بينهم فى حياتهم قبل الموت ... ولكن الأسباب هنا تختفى .. فلا يصبح كل واحد ملتفتا إلى تحية أو لقاء .. الكل يقول ( نفسى نفسى ) .
وهكذا يساق الناس إلى أرض الميعاد ، وهم يترنحون من شدة الموقف .. خطواتهم غير ثابتة .. وكل من له عمل صالح يريد أن يهرب ممن لهم أعمال سوء .. وترى أولئك الذين تجمعوا على حب الدنيا .. وتجمعوا على معصية الله .. يفرون من بعضهم البعض وهم أعداء .. صداقتهم فى الدنيا قد تلاشت تماما ..
كل الناس فى هذا الموقف أعداء إلا .. المتقين .. ذلك لأنهم كانوا يتعاونون على الخير فوقوا أنفسهم من عذاب النار .. كل واحد منهم نصح الآخر والنصيحة كانت نافعة لينجو من العذاب فى هذا اليوم العظيم .. وفى ذلك يقول الله سبحانه وتعالى .. : ( الأخِلاّء يومئذ لبعض عدو إلا المتقين ) . الزخرف ( 67 ) .
وهكذا تظهر الصورة الأولى ليوم البعث .. المؤمنون فى هذا اليوم لهم نور يمشون به فى وسط ظلمات هذا اليوم العظيم .. والكافرون يحاولون أن يتقربوا من المؤمنين بأن ينادوا عليهم .. أو يطلبوا منهم أن يشفعوا لهم ، أو يكونوا لهم عونا .. ولكن هيهات .. لقد تقطعت الأسباب ، وأصبح كل إنسان مشغولا بنفسه .
وتكتمل الصورة فى قوله تعالى : ( يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قِبَلِهِ العذاب ) . الحديد ( 13 ) ..
وفى هذه الآية الكريمة .. يعطينا الحق سبحانه وتعالى صورة أخرى .. ففى يوم الحشر والناس فى طريقهم إلى أرض الميعاد .. من كثرة أعداد الناس وشدة الزحام تسود الظلمة .. فلا يرى الناس ما أمامهم .. إلا أن الله سبحانه وتعالى يضئ للمؤمنين نورا يمشون على هداه .
وحين يرى المنافقون هذا النور .. يحاولون أن يقتربوا من المؤمنين ليستعينوا بهذا النور على السير ، دون التخبط الذى يفرضه الظلام .. حينئذ يقال لهم ارجعوا فيرجعون بعيدا عن المؤمنين .. ثم يكون بينهم سور أو حاجز .. هذا الحاجز من ناحية المؤمنين فيه رحمة الله سبحانه وتعالى بما عملوا من صالح الأعمال .. فيحسون بالرحمة تحيط بهم من كل مكان .. بينما من الناحية الأخرى .. ناحية المنافقين والمنافقات .. يكون هذا السور محاطا بعذاب الله حيث يحسون بالعذاب يحيط بهم ... وهكذا يمشى الإثنان .. المؤمن تحيط به رحمة الله ونوره .. ،، والكافر والمنافق يحيط به عذاب الله ...
يقول الله سبحانه وتعالى : ( ينادونهم ألم نكن معكم قالوا بلى ولكنكم فتنتم أنفسكم وتربصتم وغرتكم الأمانى حتى جاء أمر الله وغركم بالله الغرور )
حينها عندما يعرف الكفار والمنافقون بالفرق ، ويحسون أن العذاب يحيطهم .. بينما الرحمة تحيط بالمؤمنين . فينادون على المؤمنين : ألم نكن معكم فى الحياة الدنيا .. ألم نعش فى وقت واحد !!!
فيرد عليهم المؤمنون .. نعم لقد عشنا فى يوم واحد .. ولكنكم أيها الكافرون والمنافقون فتنتم أنفسكم بما تقدمه الحياة الدنيا من نعم زائفة .. وكنتم تتربصون بعباد الله المؤمنين وتدبروا لهم الشر .. ودخلتْ فى أنفسكم الريبة من أنكم ملاقو الله .. فظننتم أنكم لن تلاقوه . وأنكم ستفلتون من هذا اليوم .. وجاءت شياطين الإنس والجن لتقدم لكم الأمانى الزائفة عما ستحققونه فى الدنيا ، فأصابكم الغرور بهذه الأمانى .. وتكبرتم وتجبرتم حتى جاء أجلكم .. وجاء أمر الله ، وجاء يوم الحساب .. فوجدتم أن ما وعدكم الله حق .. وأن غرور الشيطان باطل .. فاليوم لا ينفعكم شئ ، ولا ينجيكم من عذاب الله أحد .
تلك هى بعض المشاهد التى ستحدث يوم القيامة .. والناس يساقون إلى الحساب .. على أن هناك مشاهد أكثر ساعة يوضع الميزان ويبدأ حساب الناس ... يومها يفضح الله الكافرين أمام خلقه جميعا ... ويحدث حوار كبير يشهده الخلق جميعا .. ( أ.هـ . ).
أما عن ورد الأدعية لهذا اليوم فنحن مع أدعية سور الزخرف والجاثية والأحقاف وجاء فيها :
- ( سبحان الذى سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين .. وإنا إلى ربنا لمنقلبون ) . الزخرف ( 13- 14 ) . " دعاء الركوب "
- ( سبحان رب السماوات والارض رب العرش عما يصفون ) . الزخرف ( 82 ) .
- ( لله الحمد رب السماوات ورب الأرض رب العالمين ) . الجاثية ( 36 ) .
- ( رب أوزعنى أن أشكر نعمتك التى أنعمت على وعلى والدىّ وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لى فى ذريتى إنى تبت إليك وإنى من المسلمين ) . الأحقاف ( 15 ) .
بهذا تنتهى الحلقة السابعة ... على وعد بلقاء آخر .. إن قدر الله لنا البقاء واللقاء .. أترككم فى رعاية الله وأمنه .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الأربعاء 14 يوليو 2010, 8:05 am

حلقه جميله

استمروا بفضل الله
جاكم الله كل الخير

اللهم ارزقنا الصدق والاخلاص في القول والعمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الأربعاء 14 يوليو 2010, 8:56 am

بارك الله فيك ونفع بك
اللهم آت نفوسنا تقواها وزكّها أنت خير من زكّاها أنت وليّها ومولاها 
اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الأربعاء 14 يوليو 2010, 1:23 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا حلقة رائعة فعلا
وفيه حاجة كمان عجبتنى جدا فى حلقة النهاردة
اقتباس :

كل
الناس فى هذا الموقف أعداء إلا .. المتقين .. ذلك لأنهم كانوا يتعاونون
على الخير فوقوا أنفسهم من عذاب النار .. كل واحد منهم نصح الآخر والنصيحة
كانت نافعة لينجو من العذاب فى هذا اليوم العظيم .. وفى ذلك يقول الله
سبحانه وتعالى .. : (
الأخِلاّء يومئذ لبعض عدو إلا المتقين ) . الزخرف ( 67 ) .

ربنا ينفعنا جميعا ويجعلنا ممن يرضى عنهم فى هذا اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الأربعاء 14 يوليو 2010, 1:46 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك ونفع بك

أنا كاتب البرنامج ده أساسا بهدف واحد .. هو ...



معاً نرتقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 18 مارس 2011, 7:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

نبدأ اليوم بمشيئة الله تعالى وفضله وكرمه ، الجزء الثانى من برنامجكم "تأملات فى القرآن الكريم " .. سائلين الله عز وجل أن يمنّ علينا بحسن الفهم عنه وعن نبيه المصطفى - صلوات الله وسلامه عليه -

- على بركة الله -
---------------------------------------------------------------
" دلالات الأمثال فى القرآن الكريم "
الحلقة الأولى .. "هى طويلة شوية بس ممتعة"

"فلسفة الأمثال فى القرآن الكريم"

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم النبيين .. اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشبهات إلى جنّات القربات

- إن العيش فى رحاب القرآن الكريم نعمة لا تدانيها أى نعمة ، وإن تدبر آيات الكتاب العزيز متعة يجدها المرتل لآيات القرآن الكريم بخشوع وفهم عندما تُفتح له أبواب المعانى التى لا تتأتَّى إلا للمتدبرين .
وإذا كانت المعانى تتجلّى للقارئ بالتدبر .. فإنها تكون أكثر وضوحآ عندما تأتى واضحة جلِيّة فى أمثال يضربها القرآن الكريم للناس .
ففى الأمثال من تأنيس النفس وسرعة قبولها وانقيادها لما ضُرب لها مثله من الحق أمرا لا يُنكره أحد ، وكلما ظهرت لها الأمثال ازداد المعنى وضوحا .. فالأمثال شواهد المعنى المراد .

- ويأتى المثل فى القرآن الكريم ليؤدى دورآ ينبغى أن نتعرف عليه من خلال عرضنا لبعض الأمثال فى القرآن
إنهُ يدعم قضايا فكرية ، ويواجهُ خصومآ فيكشفُ حقيقتهم فى صورة مشاهدة كما يكشفُ شبهاتٍ يُثيرونها

من أجل ذلك وجدنا احتفاءَ القرآن الكريم بالأمثال وضربها
يقول تعالى :

- " وَلَقَدْ ضَرَبْنَآ لِلنَّاسِ فِى هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُون " ( الزمر 27 )

- " وَلَقَدْ صَرَفْنَا لَلنَّاسِ فِى هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إلّا كُفُورَا " ( الإسراء 89 )

- " وَتِلْكَ الْأمْثَالُ نَضْرٍِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إلَّا الْعَالِمُون " ( العنكبوت 43 )

--------------------------------------------------------------------------

- إن الكافرين وجدوا فى أسلوب الأمثال فى القرآن الكريم كشفاً لنفوسهم ، وتعرية لمواقفهم ، وبياناً لمعاشهم ومآلهم ، ووجدوا أن الأمثال القرآنية جعلت المعانى التى تغيبُ عن أمثالهم قريبة المعانى " لمن أبصر " ، فخافوا على أنفسهم وخافوا أن تبور زعامتهم أمام الحق الدافع .. يقول تعالى : " بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإذَا هُوَ زَاهِق " ..

لقد اتخذوا من الأمثال طريق يبثون من خلاله شبهات تُشكك فى نسبة القرآن إلى الله تبارك وتعالى .. واستندوا فى ذلك على أمرين :

الأول : يزعمون أن الأمثال فيها تقبيح لهم وسخرية منهم ، والله لا يفعل ذلك معهم
الثانى : أن الأمثال ضُربت بأشياء حقيرة فى نظرهم وفى ذلك إهانة لهم وهم يستبعدون أن يضرب اللهُ المثلَ بالبعُوضة أو بالذباب أو غير ذلك من المخلوقات المحتقرة عندهم .

وكان تقرير القرآن الذى يردُّ عليهم فى غاية الوضوح :

" إنَّ اللهَ لَا يَسْتَحْى أَن يَضْرِبَ مَثَلَاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقٌّ مِن رَّبِّهِم وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللهُ بِهَذَا مَثَلَا يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِى بِهِ كَثِيرَاً وَمَا يُضِلَُ بِهِ إلَّا الْفَاسِقِين ، الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَ يَقْطَعُون مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَ يُفْسِدُونَ فِى الْأَرْضِ أُولَئكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ " ( البقرة 26 - 27 )

قال ابن عباس فى رواية أبى صالح : لما ضرب اللهُ سبحانه وتعالى هذين المثلين للمنافقين - يقصد ( مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِى اسْتَوْقَدَ نَارَا ) وقوله ( أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ ) - .. قالوا : الله أجل وأعلى من أن يضرب الأمثال ، فأنزل الله هذه الآية

وفى رواية عطاء عن ابن عباس قال : " لما ذكر الله آلهة المشركين فقال ( وَ إن يَسْلُبْهَمُ الذُّبَابُ شَيْئَاً لَا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ) وذكر كيد الآلهة فجعله كبيت العنكبوت ، قالوا : أرأيت حيث ذكر الله الذباب والعنكبوت فيما أنزل من القرآن على محمد ، أى شئ يصنع !! فأنزل الله هذه الآية

وقال الحسن وقتادة : لما ذكر الله الذباب والعنكبوت فى كتابه وضرب للمشركين به المثل .. ضحكت اليهود وقالوا : ما يُشبه هذا كلام الله .. فأنزل الله هذه الآية

----------------------------------------------------------------------------

ورغبة فى الانتفاع بما ضرب الله سبحانه لنا من أمثال فى كتابه الكريم .. أقدم لكم هذه الحلقات التى سنتناول فيها مجموعة من الأمثال القرآنية لنحيا فى آفاقها ونتأمل معطياتها ونتدبر غاياتها ودلالاتها .... فانتظرونا

والله تعالى أسأل أن يرزقنا حسن فهمها وحسن الانتفاع بها .. فهو حسبنا ونعم الوكيل

----------------------------------------------------------------------------------------

واستكمالا لما بدأناه معاً من ذكر أدعية القرآن الكريم

موعدنا اليوم مع ادعية سور : الحشر والممتحنة والتحريم والقلم ونوح

- ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل فى قلوبنا غِلَّا للذين آمنوا ربنا انك رؤوف رحيم ( الحشر 10 )

- ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير ( الممتحنة 4 )
- ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم ( الممتحنة 5 )

- ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شئ قدير ( التحريم 8 )
- رب ابن لى عندك بيتا فى الجنة ( التحريم 11 )

- سبحان ربنا إنا كنا ظالمين ( القلم 29 )

- رب اغفر لى ولوالدىّ ولمن دخل بيتى مؤمناًَ وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا ( نوح 28 )

--------------------------------------------------------------------------
تـــــــــــــمــــــــــــــــــــــت الحلقة الأولى بحمد الله

دعواتكم لى بالثبات والتوفيق والاستمرار .. و سأدعو لكم بالمثل وأفضل

^_^ ^_^

تحياتى .. أحمد الجندى


عدل سابقا من قبل الجندى في الجمعة 18 مارس 2011, 7:29 pm عدل 1 مرات (السبب : خطأ إملائى)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 18 مارس 2011, 7:39 pm

ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شئ قدير

بدايه موفقة.. منتظرون البقيه .

نسأل الله جميعا الثبات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   السبت 19 مارس 2011, 7:19 am

اقتباس :
رب اغفر لى ولوالدىّ ولمن دخل بيتى مؤمناًَ وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا
اللهم آمين

ماشاء الله حلقة رائعة
سبحان الله تأملات جميلة وامثلة أجمل
هنفضل كدة نستمتع باسرار القرآن الجميلة دى الى ان يرث الارض ومن عليها
فى انتظار المزيد باذن الله

وربنا يثبتكم وايانا وكل المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الأحد 20 مارس 2011, 1:40 pm



ربنا ياخدك يا جندي
غطيت على المنتدى كله كده
متصدقش أنت ولا حاجه يبني ايه الموضوع اللي اي كلام ده؟!!!!
xx

جااااااامد ياريس
كمل شكلنا هنسيب المذاكره وهنقعد نستنى الكلام الجميل ده كل يوم متغيبش علينا يا خويا مش ناقصه تشويق



كمل يا حبي
jh

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 25 مارس 2011, 9:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم

تأملات فى القرآن الكريم .. الجزء الثانى

" دلالات الأمثال فى القرآن الكريم "

---------------------------------------------------------------------------
( الله نور السماوات والأرض ) .. ( 1 )

الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين .. اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم .. ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .. وارزقنا ياربنا حسن الفهم عنك وعن نبيك المصطفى .. اللهم آمين

يقول الله تعالى فى سورة النور

" الله نور السماوات والأرض ، مثل نوره كمشكاة فيها مصباح ، المصباح فى زجاجة ، الزجاجة كأنها كوكب درى يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية .. يكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار ، نور على نور .. يهدى الله لنوره من يشاء ، ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شئ عليم " .. ( النور 35 )

قبل أن نتعرف على تفصيل هذا المثال : لا شك أن الآية الكريمة قد غمرتنا بنورها .. نور تعرفه القلوب ، ونور تدركه الأبصار .. ولما كان النور الذى تدركه الأبصار يجد أثره الناس جميعا .. فى ظهوره وإظهاره للأشياء .. فى وضوح الأمر معه ، فى أمان الناس فيه ، فتنشأ معه الحركة والسعى الأمين .. كانت نعمة الله التى يلمسها الخلق كلهم فى الشمس والقمر .. " هو الذى جعل الشمس ضياء والقمر نورا " ( يونس 5 ) .. و .. " تبارك الذى جعل فى السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا " ( الفرقان 61 ) ...

ولما كان النور المشاهَد له آثاره الطيبة التى لا ينكرها أحد .. ضرب الله به المثل للنور الذى تعرفه القلوب حتى يطمع الناس فى معرفته التى ينشرح معها الصدر وتسر النفس وتهدأ الأعصاب ويتجدد النشاط.

إن النور الذى يعرفه القلب ينبغى أن يكون محل عناية الناس لأان حياتهم لا تستقيم إلا به .. " أو من كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشى به فى الناس كمن مثله فى الظلمات ليس بخارج منها " ( الأنعام 122 )

ولكى يتنبه الناس ويعرفوا النور الهادى .. يضرب الله المثل فيقول جل شأنه :

الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح : فإذا كانت السماوات والأرض محل حياة الإنسان فينبغى أن يتعرف على ربه " نور السماوات " وأن يملأ قلبه حبا ومعرفة به ..

وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عند قيامه الليل ينظر فى السماء ويدعو قائلا : " اللهم لك الحمد .. أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن .. ولك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن ... إلى آخر الدعاء المشهور "

ولكى يقترب المعنى أكثر ، يأتى المثل بالمشكاة وفيها مصباح ، وتأتى كلمة " زجاجة " وكلمة " كوكب درى " و "زيت يضئ ولو لم تمسسه نار " ... لترى كل هذه الأدوات معنى النور فى قمته

فالمشكاة : قوة تجمع النور وطاقة غير نافذة تحيط بالمصباح
والمصباح : فيه معنى الضوء الصافى الذى تعهده عند الصباح
والزجاجة : شفافة بلغت من صفائها أن تكون كالكوكب المضئ الضخم

فإذا سألت عن المصباح كيف يوقد ؟؟ .. فإنه يوقد من شجرة مباركة .. إنه زيت شجر الزيتون .. وهو زيت صاف خالص إذا رؤىَ من بعيد يُرى كأن له شعاعا " يضئ ولو لم تمسسه نار "

إنه زيت شجرة لا شرقية ولا غربية : أى ليست فى جهة الشرق أو فى الغرب .. وإنما فى صحراء منكشفة تصيبها الشمس طول النهار لتكون ثمرتها أنضج وزيتها أصفى

قال ابن عباس : هى شجرة بالصحراء لا يُظلها شجر ولا جبل ولا كهف وزلا يواريها شئ وهو أجود لزيتها .

إن هذه العناصر تجعل هذا النور فى التمثل به فى أكمل درجاته .. " نور على نور " ..

فهل تصورت معى عظمة هذا النور ؟ وهل أدركت صفاءه وقوته ؟ وهل أدركت جماله وحسنه ؟ وهل يخفى عليك فى مثل هذا النور شئ ؟ وهل يختلط عل من يبصر هذا النور أمر ؟؟

إذا عرفنا ذلك .. فهمنا قول أبى كعب :

" المؤمن بين أربع خلال .. إن أعطى شكر ، وإن ابتلى صبر ، وإن قال صدق ، وإن حكم عدل .. فهو سائر فى الناس كالرجل الحى الذى يمشى بين الأموات يتقلب فى خمس من النور ... كلامه نور ، وعمله نور ، ومدخله نور ، ومخرجه نور ، ومصيره يوم القيامة إلى النور ، قال الربيع : سألتُ أبا العالية عن مدخله ومخرجه فقال : سره وعلانيته "

"يهدى الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شئ عليم"

-----------------------------------------------------------------------------------------------
أدعية اليوم

ب أدعية الحلقة السابقة ... تمت بحمد الله وعنايته وكرمه أدعية القرآن الكريم

أرجو من الله أن تكونوا قد استفدتم منها .. ودعوتم بها ... وأدعو لكم الله أن يتقبلها منكم بقبول حسن .. إنه ولى ذلك والقادر عليه

والله تعالى أسأل ألا أكون جسرا تعبرون به إلى الجنة ثم يرمى به فى جهنم .. ثم أعوذ به من أن أذكركم به وأنساه
_______________________________________________________________________

دعواتكم

تحياتى .. أحمد الجندى

jh
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 25 مارس 2011, 2:22 pm

يا واد ياوااااااااااااااد
ايه الحلاوه دي يااااااااااااااااااااااااد
ايه هغني وللا ايه؟؟!!!!!
تمام يا جندي حلقة راااااااااااااائعة
جزاك الله عنا كل خير
jh
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   السبت 26 مارس 2011, 7:33 am

اقتباس :
قبل أن نتعرف على تفصيل هذا المثال : لا شك أن الآية الكريمة قد غمرتنا بنورها .. نور تعرفه القلوب ، ونور تدركه الأبصار .. ولما كان النور الذى تدركه الأبصار يجد أثره الناس جميعا .. فى ظهوره وإظهاره للأشياء .. فى وضوح الأمر معه ، فى أمان الناس فيه ، فتنشأ معه الحركة والسعى الأمين ..

سبحان الله اذا كان هذا هو الاحساس بالنور بمجرد قرائة ال آية الراائعة فما حالنا الآن وقد تخيلنا تفصيلها وشرحها

جزاكم الله خيرا جمييل جدا

اللهم ارزقنا لذة النظر الى وجهك الكريم والشوق الى لقائك فى غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الإثنين 04 أبريل 2011, 7:32 pm

فين يبني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لازم اضربك يعني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الإثنين 04 أبريل 2011, 7:50 pm

ههههههههههه ايه ده؟؟ حبيبي؟؟؟؟
طيييييييييييييييييييييييب شكلي هضربك انت وهو
هات معاك بكره عصايه قصدي شووووووووووووووومه وشنطة اسعافات اولية
ss
حبايبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 08 أبريل 2011, 12:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

تأملات فى القرآن الكريم " الجزء الثانى"

( دلالات الأمثال فى القرآن الكريم )

----------------------------------------------------------
الله نور السماوات والأرض .. (2)

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادقِ الوعد الأمين .. اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات
وارزقنا ياربنا حسن الفهم عنك وعن نبيك المصطفى – صلوات الله وسلامه عليه - .. إنك على كل شئ قدير


تفتح الآيات الكريمة – بعد ذلك – الباب أمامنا للتعرف على أسباب تؤهلنا لفضل الله ورحمته والانتفاع بنوره جل جلاله

من هذه السبل .. أن تعرف أقدامنا طريقها الدائم إلى بيوت الله تعالى لصلاة خاشعة نناجى فيها ربنا ... قال الله تعالى

" فى بيوت أَذِنَ اللهُ أن تُرفعَ ويُذكرَ فيها اسمُه يُسبحُ له فيها بالغدو والآصال رجالٌ لا تُلهيهم تجارةٌ ولا بيعٌ عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب " ( النور 36-38 )

فعندما نتدبر هذه الآيات والسياق الكريم الذى جاءت فيه .. نرى أنه عقب النور جاء الدخول فى بيوت الله لأداء اعمال قلبية وبدنية ومالية لتأتى الوعود الربانية فى آخر الآيات بالجزاء الحسن والزيادة من الفضل ، والرزق من غير حساب

إن من أعظم الجزاء أن يُمنح العابد نورآ فى قلبه يجعله انسانا معتدلا كريما يضع الأمور فى نصابها فرؤيته بنور الله تعالى لا تجعل عنده اختلاطا أو تشابها

إنه يرى الحق حقا فيتبعه ويرى الباطل باطلا فيجتنبه .. انها رؤية صائبة لا تخطئ فهو يعرف حقيقة دنياه وحقيقة أخراه فيحيا حياته وهو يرجو لقاء ربه بالنور الذى عاش عليه .. وهذا هو معنى قول النبى الكريم " اتقوا فراسة المؤمن فإنه يرى بنور الله "

هذه الفراسة التى نشأت من قربه من الله فزالت معارضات السوء التى كانت تمنعه من معرفة الحق وإدراكه .. وكان تلقّيهِ من مشكاة قريبة من الله بحسب قربه منه وأضاء له النور فرأى فيه مالم يره غيره ممن بعدوا عن طريق الهدى والرشاد

يقول الله تعالى فى الحديث القدسى

" وما تقرب إلى عبدى بشئ أحب إلى مما افترضته عليه ولا يزال عبدى يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه .. فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به وبصره الذى يبصر به ويده التى يبطش بها ورجله التى يمشى عليها وإن سألنى لأعطينه ولإن استعاذ بى . لأعيذنّه "

وهكذا يمشى المؤمن بنور الله تعالى وقلبه كالمرآة الصافية تبدو فيها صورة الحقائق واضحة فلا تكاد تخطئ له فراسة

وليس هذا من علم الغيب بل إن علّام الغيوب قذف الحق فى قلب قريب مستبشر بنور الله غير مشغول بنقوش الأباطيل والخيالات والوساوس.

وإذا غلب النور على القلب .. فاض على الأركان ، فإذا كان هذا من آثار النور الذى يقذفه الله تعالى فى قلب المؤمن فإن هذا يجعلنا فى حرص على تحصيل أسبابه

انتظرونا فى اللقاء القادم ...

والله تعالى أسأل ألّا أكون جسرا تعبرون عليه إلى الجنة ثم يُرمى به فى جهنم .. ثم أعوذ بالله من أن أذكركم به وأنساه

سبحانك اللهم وبحمدك .. أشهد أن لا إله إلا أنت .. أستغفرك وأتوب إليك


- أحمد الجندى-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 08 أبريل 2011, 4:58 pm

وإذا غلب النور على القلب .. فاض على الأركان ، فإذا كان هذا من آثار النور الذى يقذفه الله تعالى فى قلب المؤمن فإن هذا يجعلنا فى حرص على تحصيل أسبابه

:::::::::::::::::

جزاكم الله عنا خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 08 أبريل 2011, 7:17 pm

يقول الله تعالى فى الحديث القدسى
" وما تقرب إلى عبدى بشئ أحب إلى مما افترضته عليه ولا يزال عبدى يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه .. فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به وبصره الذى يبصر به ويده التى يبطش بها ورجله التى يمشى عليها وإن سألنى لأعطينه ولإن استعاذ بى . لأعيذنّه "

الحديث ده كل ما اقرأه بحس انه كنز كنز كنز
اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

جزاك الله كل خير
jh
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آية
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 1528
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 08 أبريل 2011, 7:52 pm

راااائع جدا
جزاكم الله خيرا

اللهم املأ جوارحنا كلها من نورك
ولا تحرمنا من نور طاعتك

واجعلنا يوم القيامة ممن قلت فيهم
" نورهم يسعى بين ايديهم وبايمانهم بشراكم اليوم جنات تجرى من تحتها الانهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجندى
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 01/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الخميس 07 يوليو 2011, 10:30 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

تأملات فى القرآن الكريم .. الجزء الثانى

( دلالات الأمثال فى القرآن الكريم )

الله نور السماوات والأرض (3)
-------------------------------------------------------------------------------------------------
الحمد لله رب العالمين ، إله الأولين والآخرين ، نحمده حمد الشاكرين ، ونشكره شكر الحامدين ، والصلاة والسلام الأتمان الأكرمان على الرحمة المهداة ، والنعمة المسداة ، والسراج المنير .. سيدنا محمد ، خاتم المرسلين

كنا قد وقفنا فى الحلقة السابقة عند الأسباب التى توصلنا إلى الانتفاع بنور الله تعالى .. واليوم بمشيئة الله نذكر بعضها

لنبدأ الكلام أولا عن الوعاء الذى يتلقى النور وكيف نعنى به حتى يصير أهلا لاكتمال النور فيه ؟ ، وبالتالى لظهور آثار النور فى أعماله.

إنه القلب الذى قال فيه النبى الكريم – صلى الله عليه وسلم - :
" ألا إن فى الجسد مُضغة ، إذا صلحت .. صلح الجسد كله ، وإذا فسدت .. فسد الجسد كله ، ألا وهى القلب "

فهذا القلب قد يكون سليما صالحا ، وقد يكون مريضا ، وقد يشتد به المرض ويفتك به فيصير قلبا ميتا .

وسلامة القلب وتمكّن النور منه .. إنما تأتى بخطواته الأولى على طريق الإيمان ..
قال تعالى :
" وَمَن يُؤْمِن بِاللهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللهُ بِكُلِّ شَئٍ عَلِيم " ( التغابن 11 )

ويزداد هذا القلب خيرا وسكينة .. بمقدار زيادة صاحبه فى الأعمال الصالحة ..
قال تعالى :
" هُوَ الَّذِى أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِى قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُواْ إيمَانَاً مَعَ إيمَانِهِم " ( الفتح 4 )

إن القلب السليم فى صفائه ونقائه ، يشبه المشكاة التى يتجمع فيها النور ولا تبدده ، إنه بصفائه يظهر فيه النور ، فإذا كانت أسباب النور قوية بأن حصّل من الصالحات وأقبل على الأعمال التى يأتى بها النور .. التقت قوة النور وصفاؤه بصفاء المشكاة القلبية .. فظهرت الأنوار كما فى المثل الذى ضرب

كوة صافية جامعة فيها مصباح مضئ عليه زجاجة صافية كأنها كوكب منير غاية فى النور فهى " دُرِّىّ " ، وهذا النور مع قوة الإضاءة له فى أعلى درجات الصفاء .. فالمصباح يُوقَد بزيت الزيتون وهو أصفى الزيوت .. يكادُ زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار

هكذا قلب المؤمن .. يضئُ بنور الله فى قــــــــوة وصفـــــــاء

فإذا كان القلب بهذا الصفاء ، تهيأ المرءُ لاستقبال النور .. ويبقى عليه أن يجتهد فى استقباله بالأعمال صالحة .

وأول هذه الأعمال .. الإقبال على الفرائض بهمة عالية حتى تُؤدى بإخلاص وإحسان

نأخذ فقط منها الصلاة على سبيل المثال ، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :

" من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة ، ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورا ولا برهانا ولا نجاة ، وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبى بن خلف "

والصلاة تصحبها رحمات واسعة من الله تعالى .. تملأ القلب نورا

منها .. أداؤها " فى بيوت أذِن الله أن تُرفعَ ويُذكرَ فيها اسمه " ، ويصحبها اللقاء بجماعة المسلمين ليتناصحوا ويتواصوا بما يقربهم من ربهم ، ويتبعها جلوس فى بيوت الله ، ويتبعها ترتيل لآيات القرآن الكريم ..

وهذا الترتيل من أقوى السبل فى تهيئة القلب لنور الله ..
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :

" إن هذا القرآن مأدُبة الله ، فتعلّموا من مأدُبَتِه ما استطعتم .. إنّ هذا القرآن هو حبل الله والنور المبين والشفاء النافع .. عصمة لمن تمسك به ونجاة لمن اتبعه "

كما يتبعها ذكر الله تبارك وتعالى من تسبيح وتحميد وتهليل وتكبير واستغفار
فإذا ما تم فيها الإحسان .. ذاق العابد حلاوة مناجاة ربه .. فزاد عليها من النوافل حتى يحبه ربه ويكون ذلك من أسباب قذف النور فى القلب .

-------------------------------------------------------------------------------------------
تـــــــــــــــمـــــــــت بحمد الله
وانتهى المثل الأول .. ولكن !

إن النور حياة .. فهل يحب الناس كلهم الحياة ؟
وهو أمن وطمأنينة .. فهل يحرص الناس كلهم عليها ؟

إن المحزن حقا أن تُظلِمَ قلوب فريق من الناس على الرغم من قوة النور .. ولنا مع ظلماتهم وقفة !!

------------------------------------------------------------------------------------

والله تعالى أسأل ألا أكون جسرا تعبرون عليه إلى الجنة ثم يرمى به فى جهنم .. ثم أعوذ بالله من أذكركم به وأنساه

سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 08 يوليو 2011, 9:45 am

جزاكم الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aliaa rabie
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 15/07/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   الجمعة 08 يوليو 2011, 12:16 pm

متابعين ان شاء الله
موضوع اكثر من رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منار نسيم
مبدعة الأسرة
مبدعة الأسرة
avatar

عدد المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).   السبت 09 يوليو 2011, 7:22 pm

جزاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات فى القرآن الكريم ( متجدد ).
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
APEX :: قسم الزوار :: طريقك إلى الجنة-
انتقل الى: