APEX

أسرة آبكس
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
أهلا و سهلا بكم في منتدي أسرة آبكس
للتسجل في المنتدي تواصل مع أي عضو في الأسرة

شاطر | 
 

 بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 1180
تاريخ التسجيل : 02/07/2009
العمر : 26
الموقع : www.nooran.com

مُساهمةموضوع: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الأربعاء 04 نوفمبر 2009, 10:52 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
نبدأ المشروع
مين هيبدأ ........؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://apex.7olm.org
نور الهدى
بدون لقب
بدون لقب


عدد المساهمات : 724
تاريخ التسجيل : 06/09/2009
الموقع : اللا منتظر

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الخميس 05 نوفمبر 2009, 4:20 pm

نبدأ بحضرتك يا د. افتتحه بنفسك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 1180
تاريخ التسجيل : 02/07/2009
العمر : 26
الموقع : www.nooran.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الجمعة 06 نوفمبر 2009, 9:54 pm

APEX FAMILY REVOLUTION
سلسلة قيس وهنادي
في حدوته من حواديت زمااااااااااااااااااااااان
انتهت قصة حب كبيرة .... بزواج "قيس" (البطل) من حبيبته "هنادي" (البطلة)
وبعد عــــام من هذا الزواج .... أصيب قيس بالاغماء بشكل متكرر و لأسباب مختلفة

الحلقة 1
- قيس : صباح الخير يا هنادي .....
- هنادي : صباح النور يا حبيبي .... النهارده أول الشهر
- "حبيبي و أول الشهر.. استر يا رب" ( بصوت واطي)
... تقصدي ايه ؟؟؟؟
- أقصد انك هتقبض المرتب النهاردة ... وعاوزين طلبات للبيت
- طلبات ايه ... انتي مش لسه قابضة الجمعية امبارح واشتريتي كل الطلبات من السوق.!!!!
- جمعية !!! آاااااااااه ..... أصلي جبت فستان جديد يا حبيبي
- "فستان جديـــد يا حبيبي" (من تحت درسه) .... آه ... ماشي قولي عاوزة ايه ....؟
- عاوزة ... ممممممم ... عشرة كيلو لحمة و عشرة كيلو طماطم و عشرة كيلو رز و عشرة كيلو مكرونة و عشرين كيلو بطاطس
- ايه دا .... اشمعني البطاطس !!!!
- أصلي سمعت برنامج حلو قوي عن الطبخ وهيحضَّر الاسبوع الجاي 15 صنف بطاطس مختلف
وناوية أجربهم كلهم
- برنامج ...؟؟؟ ( الراجل سخن ) كملي يا حبيبــ..... كملي يا هنادي
- وعاوزة فراخ كمان ... سبعة تمانية كده .... وكرتونه "بيض" و خضار و...
- يا هنادي خلصي اتأخرت علي الشغل
- يا خويا أستني لأنسي حاجة ... يوه
- ماشي يا هنادي .. كملي ( قرب يفرقع )
- اممممممممم ... آه واوعي تنسي الفاكه .... اعمل انت بقي تشكيله علي ذوقك
- ماشي يا حبيبتي (بياخدها علي قد عقلها عشان يلحق الشغل ) ... أي طلب تاني يا روحي
- ........ آخر طلب يا حبيبي ........ (وعلي وجهها بسمة)
- قولي يا هنادي
- عاوزة فستان جديد .....

قيس يغشي عليه في الحال
ستـــــــــار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://apex.7olm.org
اسلام بيومي
الرجل الغامض
الرجل الغامض
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 26
الموقع : www.obscured.ahlablog.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   السبت 07 نوفمبر 2009, 10:13 pm

بسم الله..

((((عشر سنوات لا تكفي!!!))))



من أول من تهتم لأمرهم في حياتك؟

ربما يكون والديك..و إخوانك أو بعضهم أو بعض أخواتك...إن كان لديك إخوة أو أخوات..
...وذلك بحكم القرابة ..فقد تكون ليست عن إقتناع في بعض الحالات..
ولكن أول من يخطر ببالك بعدهم....صديق حميم مقرّبٌ إليك.وقد لا يخطر ببالك أول الأمر إذا سُئلت هذا السؤال..والديك ولا إخوانك..وهو ما يحدث في الغالب..
وتفسير ذلك سهل..فلو أنك تأملت الأمر فوالديك _وإن كانوا أفضل من في الأرض_ إلا أنك أُجبرت على قبولهما مضطرٌ لهما منذ أن وُلدتْ و إلى يوم وفاتك. وكذلك إخوانك فهم لك دون رغبة ولا إختيار..ومع ذلك أنا أعْلمُ تمام العلم أنك لو خُيِّرت الآن لما أخترت غيرهم إخوةً وآباء.

ولكن مع الصديق الأمر يختلف.. فيتغالى في الإختلاف....فتقابل في حياتك من ضمن من تقابلهم مئات الأفراد وتنتقي هذا أو ذاك خدن لك وصاحبا بتمام رغبةٍ منك..تختارهم كما أردتهم وهم يختاروك تباعا دون إجبار ولا إضطرار.فيقبل كل منكم الآخر لمزاياه وبعيوبه وعلى ذلك تشبع رغبتك في الإنتقاء والإختيار والتأفف من آخرين ورفض آخرين .
_راودتني مثل هذه الأفكار في مثل ساعتي هذه هادئة مستقرة ولكنها الآن تضطرب وتعصف في رأسي بين شتات ومتفرِّقات ومتضاربات.فهذا الإبن _ونحن جميعا أبناء_ لو علم أنهم _أبواه وإخوانه_ إضطروا هم أيضا إلى قبوله راضين.. كل الرضى..ولم يناقشوا مناقشة القبول هذه بأذهانهم..ولم ترد هذه الأفكار أصلا بأذهانهم ولا أراها واردة ما تقدمت أعمار.. إلا قليلا..
ولو يعلم أيضا أن من إختارهم أخدانا قد لا يتحملون منه أنصاف أنصاف ما يتحمله أبواه وإخوته منه وإن تحملوا منه فلا أراهم به عاطفين لينين. وقد يفضلهم على من هم أقرب إليه وأولى ...وقد يعاملهم باللين واللطف بما لا يعامل به أبواه...وأنا لا أدعوه أن يتمرد على أصحابه لكن أطالبه بمساواة من هم أقرب إليه وأولى بمن هم أبعد عنه أكثر مما يعتقد أنهم أقرب إليه ......وذلك عن تجارب عاصرتها مع أكثر من زميل لي...
وكم يعلم هو عن صديقه؟؟
وكم يعلم عنه صديقه؟؟........وكم يعلم عنه أخوه........شتَّان ...
وكم عاشر أخدانه من الأيام والشهور والسنين وكم قابلتهم سويا من المشاكل والصعاب..وكم بذلو من الجهد معا ما لا تنسيهم إياه السنوات الطوال..وكم ألفوا لبعضهم البعض من الحديث تلو الحديث و كم توالت لهم الضحكات تلو الضحكات...ولا أرى ذلك مُعاصرا في زمننا هذا كما كان مما سمعت من ذي قبل..

_راودتني هذه الأفكار حين سألني صديقين لي أن أنصف بينهما..فلام أحدهما الآخر أنه لم يسأل عنه عندما كان الأول مريضا في بيته ولم يحضر للجامعه..
_فرددت عليه مسرعا ..حتى أُطفي ثورته...(لعله كانت عنده ظروف...ربما كان رغما عنه.....)..
ورد الآخر مسرعا..مصدقا.. مقسما أيمانه أنه كما قلت كان مشغولا بأمر من الأمور ولا داعي لذكره.
.
ثم أصطفيا ....ثم سألت أحدهما.:.متى عرفتما بعضكما البعض هل أنتما من نفس البلد ؟؟..._أُعني..أن صداقتهما قديمة.._قال لا ولكننا تصادقنا منذ بداية دخولنا الجامعة..العام الفائت..!......(وكنّا في بداية العام بعد الفائت..يعني لمّا يتجاوزا العام بشهر..)
ثم تركاني هادئين ....وتركاني مثتثـــارا...
عام!!....هل يكفي عام حتى تصنع صديقا؟
ودار في نفسي عتاب طويل.فلي من الأصحاب من لم أسأل عنهم منذ زمن وكانت بداية معرفتي بهم منذ حوالي عشر سنوات منذ بدايات الطفولة إلى الآن..إلى بدايات الشباب.

عشر سنوات زمن طويل..لكنني مع ذلك لا أصادق منهم أحدا حق صداقته...مجرد((صحوبية مدارس..)) كما نقولها بالعامية.بعضهم يسأل عنّي ولكنني مع ذلك لا أسأل عنهم... إلا قليلا... .ولا أزور أي منهم وإن زارني_وكثيرا ما يفعلون_...ليس ذلك عن عمد ولكن من الممكن لأنني منشغلا بأمور كثيرة ألهتني عن واجباتي الإجتماعية.
فهل أنا مذنب؟
وإن كنت فلا أملك من دفاع سوى أني أرى أن عشر سنوات لا تكفي...حتى لأن تصنع صديقا ..لا تكفي لإجتياز الإختبار...نعم إنه إختبار الصداقة ....ذلك الذي لابد أن يجتازة كل منا نحن الإثنين...أنا وصديقي....
نعم....عشر سنوات لا تكفي ...فلا أذكر محنة وقفت فيها إلى جانب صديق..أو زميل..لا أذكر أصلا إن كان أحد أصدقائي مر بعصيبة من الصعاب يوما ما...كما لم أمر أنا أيضا بمحنه مؤثرة.....فبالتالي لم يقف بجانبي أحد في تلك المحنة التي لم أمر بها..!
ولكنها تلك المشكلات البسيطةالتي تجذبك شيئا فشيئا بعيدا عن الحياة..وتدفعك في دوامة التأمل والفكر والتشاؤم أحيانا أو غالبا....فتدخلك بها وتنغلق بعدك فتبقى بها وحيدا..منتظرا الصديق الذي لم تصنعه بعد...حتى ينقذك منها..
فأسمع نصيحتي ولا تنتظر من يصاحبك ...لا تنتظر منه أن يخلص لك...لأنه لن يفعل إذا لم تفعل.....كن صديقا وفيا يكن أخدانك أوفى الناس..وكم سمعنا كلاما مثل ذلك لكننا لم نكن نعيره أي إهتمام....ولم نصدِّقه إلا بعد أن جرّبناه وأدعو أن لا يكون الأوان قد فات على تطبيق ما سمعنا مثله مرارا وتكرارا...وما لم نفهمه إلا الآن وما نأمل أن نطبقه على أكمل الأوجه ....
ولا أرى عيبا في أن يكون هناك حدودا بين الناس...وذلك ليقيني بوجوب وجود حدود بين الناس يمتنع على كل منهم أدبيا..وأخلاقيا وإنسانيا ودينيا أن يتعدَّاها..وإن كان من أقرب الناس إليه.
.ولو إلتزم كل منّا بذلك فإنّي أرى سوادا لمحبةٍ محسوسة غير منطوقة.وهي بالغالب أقوى وأكبر.
فما رأيك..إلى أي مدى يجب أن تكون تلك الحدود؟
وهل تكفي عشر سنوات حتى تصنع صديقا؟
وإذا كانت حقَّا لا تكفي...فكم يلزم حتى تعد حبيبا؟


بقلم: إسلام محمد بيومي إبراهيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 1180
تاريخ التسجيل : 02/07/2009
العمر : 26
الموقع : www.nooran.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الأحد 08 نوفمبر 2009, 7:11 pm

جميل يا اسلام
واتعلقت خلالالالالالالالاص

________________________________________________


يا ريت تشارك معانا في مجلة الاتحاد
شارك بأي عمل تحب ان الكلية تشوفه
المجلة موضوعها الثورة و أهدافها و الاصلاح في مصر
ممكن تشارك بعملك أو بمقال عجبك منقول
....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://apex.7olm.org
اسلام بيومي
الرجل الغامض
الرجل الغامض
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 26
الموقع : www.obscured.ahlablog.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الإثنين 09 نوفمبر 2009, 12:47 pm

الأعمى والساقطة

-مذ أن تقرأ العنوان تظن أنَّها قصة وتظن أيضا أنَّها مُثيرة ولكنها مع الأسف ليست كما تظنها ولكنها على كل حال مقلقة....

بينما أنا في طريقي من الجامعة إلى بيتي...ركبت الأتوبيس والذي يحمل به طلاب الجامعة الذين لا يسكنون المدينة والذي ينقل ركابه من منطقة الكليات إلى الموقف والذي سآخذ منه ركوبةً إلى بلدي,ولكن الأتوبيس كانت جميع أماكنه مشغولة فإظطرت إلى الوقوف وذلك معهوداً في مثل هذه الوسيلة التي تشبه التروماي من الزمن الماضي القريب والذي لايزال موجودا في بعض المناطق
ركبت ثم سار في طريقه وبعد دقيقتين تقريبا توقف ليقل أحد الأفراد...فنظرت فرأيتُ عصا تدخل أولاً ثم رجلا ممسكا بها يدخل بعدها ..وما أن ترى نظارته السمراء وعصاه المتحسسة حتى تدرك أن الرجل...(أعمى)..وكأن الرجل معتادا على الوقوف ..فإتخذ مكانا من الأتوبيس في طرقته الواسعة ووقف فيه بلا حراك , إذ أنه مع عدم علمه بإنشغال الأماكن أوعده إنشغالها فهو لا يحاول حتى أن يعرف.. وهذا أمر طبيعي إذ لا يمكنه تحسس المواضع ليرى_أقصد ليدرك_ ما إذا كانت مشغولة أو فارغة,حتى يكفيكه حرجا كبيرا من الرجال ولعناً وسبَّا وفيراً من النساء في بعض الأحيان.

-ولكن جميع الركاب تقريبا كانوا من الشُبَّان الجامعيين _وأنا من ضمنهم_ ولو كنت جالسا على مقعد لوقفت وأجلست الضرير لكن ما باليد حيلة,ولك أن تتساءل كيف لم يفكر الشُبَّان في إجلاس الضرير...ولكن واحدا منهم لم يفعل.

ثم توقف الأتوبيس ثانية لتركب.....(ساقطة)...فلم أجد لها وصفا غير هذا الوصف, فقد ركبت بجلبة وضحك كثيرين ويظهر أن أحد الشبّان يعرفها وهي تعرفه فناداها وقام لها وأجلسها ..فبدآا بالسلام وتبعاه بضحكٍ كثير لم يكُفَّا عنه طوال الطريق.

ومنذ أن تراها تعلم أنها ساقطة فقد اتَّخَذت ملبساً لا يستُرُ لها سوءةً ولا يُخفي أي من أجزائها عن عين ناظر, فقد ملأها ملبسها بالمرتفعات والمنخفضات ...بصراحة والله أنا لم أدقق النظر بها وعلى العموم أنا لم أكن أحب مادة الجيوغرافيا......ولكنَّها صادمة .... وقد رأيت ذلك في عيون الشُبَّان فما أن تنظرها حتَّى تجد جفنيك انفتحا حتى لا يكادا يغلقا ثانيةً ..لا من جمالها فهي لم تكن جميلة_فأنا لا أراها جميلة_ولكنك تُصدم حين ترى عينيك ما لا يجب أن تراه عين.

وأنا بين الأعمى والساقطة...لأولهما آسفٌ.. وللثانية لاعنٌ محتقر, ولا أدري ما غيَّر أحوال الناس إلى هذه الدرجة وربما لم تتغير ولكن تصادفت أفعال غير متصلة في وقتٍ قصير غير مناسب...لكن ما أنا متأكد منه أنه لا يجب أن تكون على هذه الطريقة ولو حتَّى كانت مصادفة..لأنني أرى أننا ببساطة من نضع شكلا للمصادفة... من نصنع لها روحاً وحياة... نحن من نشكلها بأيدينا.

وربما لم أكن أهتم بهذا الموقف لو لم أمر بشبيه له من قبل في زمن أظن نفوس أهله كانت أكثر إعتدالاً...منذ سنوات قليلة ...ست أو سبع سنوات ولم أكن صغيرا لدرجة أن لا أفكر وأنقد ولكنها عادة تعودتها منذ الصغر .. كنت مع أبي _لا أتذكر بالضبط من التفاصيل سوى أنني كنت معه في الأتوبيس ودخل رجل أعمى ومعه مُرافِق..فقام شاب وأجلس الأعمى مكانه.... لكن اليوم أرى صورةً لم أتعود عليها .

فكُنَّا بمجرد أن نسمع هذه الكلمة ولو لم نر حاملها ...(كلمة أعمى)..تنطفي معالم وجوهنا ...تنطفي البسمة والضحكة ...ينطفئ الرضا لو كنا راضين ...والحماسة إذا كنا متحمسين ...ينطفي الضيق إذا سمعناها...ويهدأ الحب ويتعقَّل ...وتهدأ العواطف بكل معانيها..إذا سمعناها........ثم تُسبغ على وجوهنا لمحة من لمحات الحزن...ولهفة من لهفات القلق وإذا بيدٍ خفيَّة تُغْلِق عيوننا للحظة ....هذا ما كُنَّا نشعر به ....

وهل تعلم بماذا نشعر إذا سمعنا كلمة ...(ساقطة)....لم نكن نسمعها كثيرا فما إن تقال حتى يعم صمت للحظات قليلة..ربما كنا نشعر بصدمة من الكلمة..ثم يشعر كلٌّ منا بحزن من نوع آخر وقلقٍ من نوعٍ آخر ..ولكنها نفس اليد الخفية تُغلق عيون بعضنا ليسأل ربَّه النجاة من هذه الكلمة ومتعلِّقاتها ...ذلك ما كنّا نشعر به أنا ومن صادقتهم من طفولتي إلى ما بعد الثانوية من المعتدلين..كنا نتبادل الآراء وكان كل منا يشعر بذلك وإن لم يكن متدينا..

والحق أقول ...لم نكن جميعا نشعر بذلك تجاه الساقطة,فتجد في كل زمان من يقدرها ويعظِّم شأنها ويحقِّر ما دونها..

ولكن طبعا المعتدلين من أصدقائنا يعطونها من التحقير كمَّا هائلا ربما يزداد عمَّا تستحق ,والبعض الآخر تتضارب مشاعره تجاه الكلمة ...

لكننا اليوم أُصِبنا بفتور في نصف مشاعرنا ....وتورَّمت مشاعرنا في نصفها الآخر الخاطئ..

هذا من وجهة النظر الإنسانية والأخلاقية...فدع عنك النظرة الدينية!! فإن شرحها يطول ويطول..!!!!

عانيت كثيرا من التفكير إلى أن وصل الأوتوبيس فنزلت الساقطة ونزل الأعمى.. ونزلتُ بما حُمِّلت من عواطف متضاربة متشاحنة....ومشى كلٌّ في طريقه...





بقلم:إسلام محمد بيومي إبراهيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 1180
تاريخ التسجيل : 02/07/2009
العمر : 26
الموقع : www.nooran.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الثلاثاء 24 نوفمبر 2009, 10:55 pm

طب الناس بتكتب ردود بره ليه
يا ريت اللي عاوز يشارك في قلم الاعضاء يكتب هنا
مستني الابداع

________________________________________________


يا ريت تشارك معانا في مجلة الاتحاد
شارك بأي عمل تحب ان الكلية تشوفه
المجلة موضوعها الثورة و أهدافها و الاصلاح في مصر
ممكن تشارك بعملك أو بمقال عجبك منقول
....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://apex.7olm.org
EnG.YoUnIS
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الأربعاء 25 نوفمبر 2009, 5:57 pm

بص يا د.اسلام
الموضوع دة بيحصل كتير وحصل معايا انا شخصيا
كنت راكب مرة بس الاتوبيس ما كانش مليان كان فية كراسة فاضية
ورجل اعمى دخل الاتوبيس والسواق اتحايل علية يعد مرضيش
ودى عزة نفس منة ان يكون حد وقف عشان هو يعد
يعنى مش تقصير من الناس


وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسلام بيومي
الرجل الغامض
الرجل الغامض
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 26
الموقع : www.obscured.ahlablog.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الإثنين 30 نوفمبر 2009, 2:37 pm

بسم الله....

يا أستاذ....أنا مجرد حاكي لموقف حدث...ولو قرأت بعناية...لوجدت أني شملت اتجاهات التقصير...وأدرجت سبل الخطأ والصدفو وقلت أنه حتى إذا كااان صدفة فإنه لا يجب أن تكون على هذا النحو...
ولا أعتقد أني قليل الخبرة لدرجة أني لا أميز بين التقصير وغيره ...إلا أني أحوي من التمييز والخبرة ما لا يمكنكم تصوره بسهوله...
وقد أكون مخطئ أولا.......وقد أكون مصيب آخرا...
وفي كلا الحالتين عرضت الصورة التي لابد لها أن تتغير في يوم من الأيام....وبدأت في السعي لتغييرها فلا يجب أن يحاول أي منَّا كسر همَّتي وتقليل حيلتي...ولكني إنتظرت تشجيعا على الإصلاح....
....أنا أعلم أنك يا أستاذ...طيب القلب...ولاتتصصور من أحد أن يقابل مثل هذا الموقف بغير إحسان...
ولكن أؤكد لك أن المسألة تغيرت.....وتغيرت جدا....
ولك أن تتخيل الباقي....

تحياتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود عبد الرحمن
بدون لقب
بدون لقب
avatar

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الجمعة 11 ديسمبر 2009, 2:53 pm

هى فين المواضيع اللى عايزه تنطبع
مش ده كله متعلق؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الجمعة 11 ديسمبر 2009, 3:39 pm

خش اعداد المجلة
مواضيع وخواطر شخصية
وكذلك أبداع شخصي

ونزّل هنا وأطبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الإثنين 28 ديسمبر 2009, 2:51 pm

لا تتردد

إلى الحيارا.. إلى البائسين.. إلى الذين ظلموا أنفسهم.. إلى الذين أوغلوا في أوحال المعاصي والخطايا.. هلموا إلى باب الرجاء والأمل......
" قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم"
التوبة باب الرجاء والأمل, فسبحان من فتح لنا باب الأمل وسبحان من هو أرحم بنا من أمهاتنا, فأي طعم للحياة بدون التوبة؟! التوبة دموع حارة كالشموع تضيء طريق الرجوع, التوبة مشاعر وأحاسيس ترسم طريق الأمل, التوبة ابتسامة ولفظة قلب تفطر ألماً وكمداً, كيف وهي بينك وبين رب يراك, ويعلم كل ما اقترفت يداك وهي عنده في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة ولكنه رب غفور رحيم فمن أعظم منه جوداً؟! والخلائق له عاصون يراقبهم ويكلأهم في مضاجعهم كأنهم لم يعصوه ويتولاهم ويحفظهم كأنهم لم يذنبوا, يجود بالفضل على العاصي ويتفضل على المسي, من ذا الذي دعاه فلم يجبه؟! ومن ذا الذي سأله فلم يعطه؟! أمن ذا الذي أناخ ببابه فنحاه؟! هوالفضل ومنه الفضل وهو الجواد ومنه الجود وهو الكريم ومنه الكرم ومن كرمه أن غفر للعاصين وأعطى السائلين وأحب التوابين والمتطهرين
نذنب ونخطيء ونسيء ثم نأوي إليه نستغفره وندعوه ونتوب إليه ونرجوه

كم في الظلام له إذا نام الورى من زفرة في إثرها يتوجـــع
ويقول في دعواتـــــه يا سيدي العين يسعدها دمــــوع رجع
إني فزعت إليك فارحم عبرتي وإليك من ذل الخطيئة أفزع
فامنن علي بتوبــــــــة أحيا بها إني بما اقترفت يداي مروع

تأمل هذه المبادرة والعزيمة عند هذه المرأة المؤمنة: لقد زنت.. نعم أخطأت وغفلت عن رقابة الله للحظات لكن حرارة الإيمان وخوفها من الرحمن أشعلت قلبها فلم يهدأ بالها, حر المعصية تأجج ناراً في قلبها حتى لم تقنع بالتوبة بينها وبين ربها فقالت: أصبت حداً فطهرني, فينصرف عنها الحبيب صلى الله عليه وسلم ويردها, وفي الغد تأتي لتقدم إليه الدليل على فعلها : والله إني لحبلى من الزنا. فقال لها اذهبي حتى تلدي, فتمضي الشهور بعد الشهور ولم تخمد النار في قلبها فأتت بالصبي في خرقة تتعجل أمرها: ها قد ولدته فطهرني. قال اذهبي فأرضعيه حتى تفطميه. سنتان ولم يطفأ حرها فلما فطمته أتت بالصبي وفي يده كسرة خبز دليلاً لها وقالت قد فطمته. فدفع الصبي إلى رجل من المسلمين ثم أمر بها فحفر لها إلى صدرها وأمر الناس برجمها فيقبل خالد بن الوليد بحجر فرمى رأسها فتنضح الدم على وجه خالد فسبها, فسمع نبي الرحمة سبه إياها فقال: مهلاً خالد فوالذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب نفس لغفر له, ثم أمر بها فصلى عليها.
أولا نعجب من حالها؟! حولين كاملين وحرارة المعصية تحرق قلبها إنه الخوف من ربها فهنيئاً لها..
وهكذا فلتكن العزيمة والإصرار على التوبة الصادقة, فيا أخي لا تبكي بكاء اليأس وابكي بكاء الفرح وانشر دموع السعادة في الحياة الجديدة.
بادر ولا تتردد إياك والتسويف, أسرع قبل فوات الأوان

بقلمي
انطبع خلاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسلام بيومي
الرجل الغامض
الرجل الغامض
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 26
الموقع : www.obscured.ahlablog.com

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الأحد 24 يناير 2010, 12:20 pm

أعتقد أن ما دار خلال أيام مضت في موضوع النقاب هو شئ يثير الجنون وليس مجرد الحيرة

وإني لما رأيت وعرفت وبحثت وصلت للحقيقة...التي لن أخبركم بها ..وذلك لأني لست هنا في هذا المقال

لتحليل أو تحريم النقاب نظراً لأني لست رجلا من رجال الدين وذلك تحقيقا لمبدأ الموضوعية الذي فُقد في جميع ما دار من مناقشات حول هذا الموضوع ..ولكني هنا لأحلل ما حدث من وجهة النظر العقلية من خلال مبدأين أساسيين في الإقناع العقلي وهما الموضوعية والقياس.

أولا: دعونا نرى هلل تحقق هذا المبدأ أم لا ...

حين رأيت من هي غير محجبة أو من تُظهر من شعرها أو من تمنع الميكياج وهي تتحدث عن النقاب أن النقاب ليس من الدين ...فكيف تتحدث عن النقاب وهي مفتقدة لحشمة الحجاب..

ألم تخبر نفسها أولاً أن الحجاب فرض..قبل أن تتكلم في الدين

..

أو حين رأيت الشيوخ وهم يأتون بما هو ضعيف..من الروايات,أو حين أخبر الكثير منهم أن النقاب عادة وليس عبادة على الرغم من وجود النقاب في الإنجيل...فكيف لا يكون موجودا في الإسلام..!!!؟؟؟؟؟

وأكتفي بذلك في هذا الجانب..

ثانيا.:من ناحية القياس..:

أرى أنه من منع النقاب من الإمتحانات يرى أن المنقبة بإلتزامها متخلفة أو رجعية ولذلك منع انقاب..

فإني من حيث القياس أرى أن للأوروبيين إذاً الحق ليس فقط في منع المحجبات من التعليم ..بل بمنع المسلمين جميعا من الحياة حيث أنهم بنظرتهم الإباحية للحياة وبإلتزام المسلمين نكون نحن المسلمين بالنسبة لهم..لسنا أكثر من رعاة غنم متخلفين.

لأنه من حيث القياس قد احتقرنا أنفسنا أكثر مما أحتقرنا الغرب.

ثم عندما رأيت الآراء التي تقول أن منعه كان لضرورة عدم الغش في الإمتحانات ..

أي أن من وجهة نظرهم أن النقاب قد سبب مشكلة ولذلك تم إلغاؤه

فهل كل نظام سبب مشكلة ......تم إلغاؤه...!!!؟؟

فمثلا ..حين تنظر لنظام الإقتراض من البنوك في مصر..بغض النظر عن حرمته دعونا نتحدث عن الثلاثة آلاف مليار جنية التي تم تهريبها من مصر ...ألا يشير ذلك إلى أن الإقتراض سبب مشكلة

ومع ذلك لم يتم إلغاؤه حتى بتسببه في الأزمة العالمية مع الأخذ في الإعتبار أن أقصى نسبة فائدة موجودة الآن في بنوك اليابان وأمريكا لا تتجاوز النصف بالمئة..(0,5%)



وإني أكتفي بذلك مما وردت مع الأخذ بالإعتبار أني لست مع أو ضد النقاب لأنه حرية شخصية لا يجوز لأحد أن يمنعه

هذا من وجهة النظر العقلية فقط

وأنهي بكلمة أوباما<<إني لا أرى أن إرتداء الحجاب...وكذلك النقاب... تخلف ولكن أرى أن حرمان المرأة من التعليم هو لتخلف>>



بقلم: إسلام الخولي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الأحد 24 يناير 2010, 6:53 pm

بارك الله فيك يا إسلام
موضوع جااااااامد
بس بلاش كلمة أوباما دي علشان بتجيبلي حساسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقية
حمامة السلام
حمامة السلام
avatar

عدد المساهمات : 1549
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الأحد 24 يناير 2010, 9:11 pm

جميل
جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة   الجمعة 05 مارس 2010, 12:54 pm

الكنز المفقود

في الكثير من الأحيان نسمع هذه الكلمة: (التسامح) فهي كلمة يقولها الكثير ويتغنى بها، لكن السؤال هو: هل نعمل جميعاً وفق هذه الكلمة ونحن نعلم قيمتها الثمينة وأنها فطرة إنسانية وفضيلة إسلامية، دعى إليها الإسلام وكل الشرائع السماوية، وخير من دعا بها وهو رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم؟
وقبل أن تجيب على هذا السؤال أريدك أن تقرأ معي تلك الآيات القرآنية التي تتحدث عن ابني آدم :" ...إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنْ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنْ الْمُتَّقِينَ* لَئِنْ بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِي إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}[المائدة:27-28].وأثناء قراءتنا لهذه الآيات نشيد بموقف هابيل المتسامح ونشجب موقف قابيل الدموي العنيف. ولكن، ماذا لو كنا نحن في موقفٍ كهذا؟ هل سنُجيب كما أجاب هابيل أم سنُشمر عن أيدينا للقتال كما فعل قابيل؟ أعتقد بأننا سنُشمر عن أيدينا للقتال، خاصة إذا كنا في موقف قوة، بالرغم من أن القرآن أنزل للتطبيق وحكى لنا القصة لنتمثل دور هابيل لا دور قابيل !
نعم، قد يحفظ الكثير منا عن ظهر قلب مواقف رسولنا الكريم محمد بن عبدالله (صلى الله عليه وسلم) مع أعدائه والتي تجلت فيها أسمى صور التسامح، فمن منا ينسى موقفه المتسامح مع (وحشي) قاتل عمه حمزة؟ ومن منا ينسى موقفه مع مشركي مكة عندما فتحها؟
لكن السؤال هنا: هل نتمثل نحن مواقفه الشريفة ونحاول الإقتداء به؟ واقرأ معي قول الشاعر: وعاشر بمعروفٍ وسامح من اعتدى وفارق ولكــن بالتي هي أحسن
وقد يتغنى بعضنا بهذه المقولة، إلاّ أنه عندما يجد من يعتدي عليه، سواءٌ كان ذلك الاعتداء باللسان أو باليد أو... فلا يتردد المعُتدى عليه بالرد بالتي هي أشد وأقسى!
واقرأ أيضا ما قاله (الشافعي) حول الصديق، عندما أنشد:
سامح صديقك إن زلت به قدمُ فليس يسلمُ إنسـان من الزللِ
والمشكلة التي يقع فيها البعض أنه وبمجرد أن تزل قدم صديقه، كأن يتفوه بكلمة جارحة في حقه وربما بدون قصدٍ تراه مزمجراً غضباناً بعد أن كان قطاً وديعاً!
فلماذا يحدث ذلك؟ لماذا نعيش -نحن المسلمين- بهذه الكيفية؟
- أين نحن من قوله -سبحانه وتعالى-: {خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ} [الأعراف:199] أو قوله -عز وجل-: {وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى}[البقرة:237].
ولكي نعيش هذه الكلمة الجملية في حياتنا نحتاج إلى ممارستها عملياً طوال الأوقات، في البيت، في الجامعة، في المسجد، في الطريق، في… إلخ، وليجعل كل شخصٍ منا من نفسه قدوة في التسامح، مع أصدقائه، مع معارفه، مع جيرانه، مع مخدوميه، مع محاوريه…إلخ.
كما ينبغي أن نؤمن بالتسامح كقيمة داخلنا، لا أن نحمله؛ كشعار أجوف فوق صدورنا.
نعم، قد نكون قاب قوسين أو أدنى من أولئك الذين تحدث عنهم القرآن الكريم، بقوله: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}[آل عمران:134].


بقلمي
إهداء لأخ غالي
ولكل أخ وأخت في الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بقلم الأعضاء ..... في مقر الأسرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
APEX :: قسم الزوار :: شغل الأجازة يا شباب-
انتقل الى: